مارب تحتفي باعادة تأهيل أطفال من محافظتي مأرب وعمران جندوا في الحرب باليمن

أطفال من محافظتي مأرب وعمران جندوا في الحرب باليمن

اختتمت  مؤسسة وثاق" للتوجه المدني يوم السبت في مدينة مأرب الدورة الأولى من المرحلتين الثالثة والرابعة من مشروع تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين بالحرب في اليمن, والذي يدعمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

 

واستعرض الأطفال المجندون في فقرات حفل ختامي ما تلقوا  من تأهيل ودعم نفسي, هدف إلى إعادة ممارستهم لحياتهم الطبيعية.

 

وعلى هامش الاحتفال أقيم معرض صور متكاملة, عن الدورة التأهيلية التي خضع لها الأطفال المجندون, والتي أوضحت الأنشطة والمحاضرات المختلفة من قبل الاختصاصيين, إضافة إلى رسومات الأطفال قبل وبعد التأهيل, والتي عكست الدعم النفسي الذي خضعوا له من قبل مختصين نفسيين واجتماعيين.

 

وفي نهاية الاحتفال تم تكريم الأطفال المجندين, وتوزيع حقائب مدرسية وزي مدرسي وجهاز إيباد وهدايا أخرى لكل طفل مجند ومتأثر بالحرب ويبلغ عددهم 27 طفلاً.

 

حضر الاحتفال عدد من المسؤولين الحكوميين والناشطين والوجهات الاجتماعية في مقدمتهم أحمد ربيع, وكيل وزارة الإعلام لشؤون الصحافة, وعبدربه جديع مدير مكتب حقوق الإنسان في محافظة مأرب.

 

ويذكر أن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية نفذ المرحلتين الأولى والثانية من مشروع تأهيل الأطفال المجندين والمتأثرين في الحرب باليمن, عن طريق مؤسسة وثاق للتوجه المدني في عدد من محافظات الجمهورية, باستهداف 81 مجنداً ومتأثراً بالحرب في اليمن, من أربع محافظات (مأرب, الجوف, تعز, عمران).

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق