الحمد الله: فجروا فينا 3 سيارات لدى دخولنا غزة وهذا سيزيد من إصرارنا على تحقيق المصالحة

رامي الحمدالله

قال رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، إنه تعرض لمحاولة اغتيال، اليوم الثلاثاء، لدى دخوله إلى قطاع غزة.

 

وقال الحمد الله، في ختام كلمة ألقاها، لدى افتتاحه محطة لتحلية المياه، شمال قطاع غزة، «فجّروا فينا 3 سيارات لدى دخولنا غزة، وهذا سيزيد من إصرارنا على تحقيق المصالحة وسنظل نأتي الى غزة».

 

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية (تديرها حركة حماس) في قطاع غزة، قد قالت إن انفجاراً قد وقع أثناء مرور الموكب الذي يقلّ رئيس الوزراء الفلسطيني والوفد المرافق له، عقب وصولهم للقطاع، في منطقة بيت حانون (شمالاً).

 

وقال إياد البزم، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، إن «انفجاراً وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، لم يسفر عن إصابات، وإن الموكب استمر في طريقه لاستكمال افتتاح محطة تحلية المياه شمالي القطاع».

 

وأكد أن الأجهزة الأمنية بغزة تحقق في أسباب الانفجار.

 

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» قد قالت إن رئيس الوزراء، نجا اليوم الثلاثاء من محاولة اغتيال في قطاع غزة.

 

وحمّلت الرئاسة الفلسطينية بحسب وكالة الأنباء، حركة حماس «المسؤولية» عن محاولة الاغتيال.

 

ووصل رامي الحمد الله رئيس الوزراء الفلسطيني، صباح اليوم الثلاثاء، إلى قطاع غزة، في زيارة قصيرة تستمر لساعات.

ويرافق «الحمد الله»، في زيارته، رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية العامة، ماجد فرج

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق