عادة سيئة كان على ملياردير الإقلاع عنها قبل النجاح

غيتس لم يعد أكبر مالكي مايكروسوفت ويكرس ثروته لمهمة جديدة

شارك الملياردير الأمريكي "بيل جيتس" في تأسيس "مايكروسوفت" في الرابع من أبريل/نيسان عام 1975 بالتعاون مع "بول ألين".
 

وقبل بدء "مايكروسوفت" (MSFT.O)، كان "جيتس" فتى مهووسا بالتكنولوجيا أثناء تواجده في مدرسة "ليكسايد"، وأكد على أن المدرسة ساعدته على تعزيز قدراته في الحاسوب.



 

أوضح الملياردير الأمريكي أن الحواسب غيّرت من حياته ومكث غالبية الوقت في التعامل معها حتى أثناء التواجد في المدرسة من خلال تنفيذ أنشطة ألعاب وقرصنة وتشفير، والتقى حينها بـ"ألين" الذي شاركه نفس الولع التكنولوجي.
 

ورغم نجاحه في تحويل "مايكروسوفت" إلى شركة تقنية بمليارات الدولارات، فإن "جيتس" كان عليه الإقلاع عن عادة سيئة قبل تحقيق هذا النجاح، وهي المماطلة كثيرا.
 

فسّر "جيتس" أن هذه العادة لازمته أثناء الدراسة بجامعة "هارفارد" قبل التسرب منها، مشيرا إلى أنه أحب التظاهر أمام الجميع بأنه لا يفعل أي شيء وأنه لا يهتم ولا يذهب للمحاضرات.
 

وأضاف "جيتس" أنه أحب دوما اللحظات الأخيرة أي أنه قبل الاختبار بيومين، يعكف على دراسة المواد المقررة بجد شديد ويستعد للامتحان سريعا، وظن الكثيرون أن هذا الأمر كان مزحة، ولكنه أكد على أنها كانت حقيقة وعادة سيئة في نفس الوقت استغرق الأمر عامين لاحقا للإقلاع عنها.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق