لهروبهم من الفصل.. مدير مدرسة يعاقب طلاباً بالقائهم من الطابق الثاني (فيديو)

لهروبهم من الفصل.. مدير مدرسة يعاقب طلاباً بالقائهم من الطابق الثاني (فيديو)

لم يكن مصطفى الطالب في الصف الأول التاسع من المرحلة الأساسية، يتخيل أن يعقابه مدير المدرسة مع زملاءه، بالقائهم من على شرفة في الطابق الثاني للمدرسة، جراء هروبهم من المدرسة قبل انتهاء اليوم الدراسي.

وقال والده الذي فضّل الاحتفاظ باسمه، وهو يقود طفله مصطفى إلى إدارة الأمن، ضمن آخرين رفعوا دعوى ضد مدير المدرسة، إن الأخير تجرد من الإنسانية وتحول إلى وحش، حينما هاجم نجله مصطفى والطلاب الآخرين.

وأضاف في حديث لـ«المصدر أونلاين»، إن المدير نبيل النجار كان يلقي بالطلاب واحداً تلو الآخر، من الطابق الثاني إلى ظهر مظلة في باحة المدرسة، الواقعة في مدينة قعطبة شمال محافظة الضالع (جنوبي اليمن)، عن سبق إصرار وترصد.

وانتشر مقطعاً مرئياً سجله أحد الطلاب الهواة بكاميرا هاتف، قبل أيام، ويظهر فيه تجمعاً للعشرات من الطلاب في باحة المدرسة، ومن على إحدى الشرفات كان مدير المدرسة يلقي بالطلاب تباعاً.

وحاول المسؤولون المحليون في المنطقة التكتم على الحادث، ونفوا مراراً لمراسل «المصدر أونلاين» واقعة إلقاء الطلاب، وقالوا إن الطلاب كانوا يقفزون من تلقاء أنفسهم إلى المظلة الواقعة تحت الشرفة.

لكن والد مصطفى تحدث، وقال إن المدير ألقى بالطلاب، وإن التسجيل المرئي لم يظهر الوقائع كاملة.

وأوضح «حتى وإن كان أطفالنا قد ارتكبوا خطأ، لكن لا يجوز ولن نقبل بأن يتصرف معهم مدير المدرسة بتلك الطريقة، والتي كانت قد تسبب ربما لأحد الطلاب بإعاقة دائمة».

وحول إذا ما كان الطلاب قد تعرضوا لإصابات، قال أبو مصطفى، إن الطلاب أُصيبوا برضوض وأحد الطلاب سالت الدماء منه، نافياً أن يكون أحد الطلاب قد تعرض لكسر في الساق، كما أورد نشطاء على مواقع التواصل.

من جهة، وصف العشرات من الطلاب في المدرسة، لحظة الحادث بالرعب، وقالوا إن المدير كان يصرخ في الطلاب، ويقول لهم «سأعلمكم كيف تهربون من المدرسة على طريقتي الخاصة».

وأفادوا في حديث لـ«المصدر أونلاين»، إن طلاباً أُصيبوا بالرعب من تصرف المدير، حيث كانت أقسى العقوبات التي تطبق بحقهم تتمثل في الطرد من الفصل والضرب بالعصي وبأسلاك الكهرباء، قبل أن يتطور الأمر إلى القائهم من على ارتفاع 8 متر تقريباً.

ووفق الطلاب فإن مدير المدرسة النجار، يهاجم الطلاب بالضرب والتعنيف مراراً، وقال أحدهم «تحول المدير إلى وحش نرتعب فقط لمجرد ذكر اسمه».

في السياق، قال مصدر في وزارة التربية والتعليم بالمحافظة الخاضع أغلبها لسيطرة القوات الحكومية، بأن مكتب الوزارة أحال المدير إلى التحقيق بعد أن أقاله من منصبه وتعيين مديراً جديداً في محله، وإن عقوبات عديدة تنتظره.

وكان أهالي الطلاب قد رفعوا عدد من الدعاوي ضد المدير، مطالبين بأن يلاقي جزاءه الرادع.

وما يزال في اليمن - كحال البلدان العربية - الأساتذة ومديرو المداس يعاقبون بقسوة طلاب المدارس، أملاً في تقوية تحصيلهم العلمي، وتأكيد انضباطهم في الدراسة.

غير أن آخرين ذهبوا إلى أبعد من ذلك، وفرضوا على الطلاب توجيهات صارمة من بينها، عدم استخدام كريمات الشعر أو حلاقة الشعر وفق الموضة، ويلزمونهم بالنمط الكلاسيكي فقط.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك