مانشستر يونايتد يبدّد أحلام توتنهام ويبلغ نهائي كأس إنجلترا

مانشستر يونايتد

نجح فريق مانشستر يونايتد، في بلوغ المباراة النهائية لمسابقة كأس إنجلترا، بالفوز على توتنهام (2-1)، في المباراة التي أقيمت بينهما اليوم السبت، على استاد ويمبلي، في الدور نصف النهائي.

تقدم توتنهام أولًا عبر ديلي ألي، في الدقيقة (11)، وعادل الدولي التشيلي، أليكسيس سانشيز النتيجة لمانشستر يونايتد في الدقيقة (24)، قبل أن يسجّل أندير هيريرا هدف الفوز للشياطين في الدقيقة (62).

ويلتقي مانشستر يونايتد في المباراة النهائية مع الفائز من مباراة تشيلسي وساوثهامبتون، التي تقام على الملعب ذاته مساء الأحد.

واعتمد توتنهام على تشكيلته الأساسية المعتادة، بوجود الثلاثي كريستيان إريكسن، وسون هيونج مين، وديلي ألي، وراء رأس الحربة هاري كين، ولعب الحارس ميشيل فورم مكان الفرنسي هوجو لوريس.



أما مانشستر يونايتد، فأعاد الظهيرين أشلي يانج، وأنتونيو فالنسيا إلى التشكيلة الأساسية، وخاض بول بوجبا المباراة منذ البداية، وراء الثلاثي أليكسيس سانشيز، وجيسي لينجارد، وروميلو لوكاكو.

وبدأت المباراة سريعة، وافتتح ديلي ألي التسجيل بالدقيقة 11، عندما انطلق زميله إريكسن من الناحية اليمنى، ومرّر كرة أمام الكرة، تابعها لاعب المنتخب الإنجليزي من مسافة قريبة في الشباك، وقبلها مرّت رأسية من مهاجم يونايتد روميلو لوكاكو فوق المرمى، وكاد توتنهام يضاعف تقدمه في الدقيقة 14، عندما رفع الكوري الجنوبي سون هيونج مين، كرة عرضية فشل كين في الوصول إليها.

وواصل توتنهام خطورته، ومرر كين الكرة إلى إريكسن الذي سدد كرة مرت بعيدا عن القائم الأيمن، بالدقيقة 18، لكن يونايتد عادل في الدقيقة 24، بعدما خطف بوجبا الكرة من أمام موسى ديمبلي، ورفعها عرضية، قابلها سانشيز برأسه في الزاوية المعاكسة للحارس، وبعدها بثلاث دقائق، اقترب لينجارد من إحراز هدف التقدم ليونايتد لكن رأسيته غير المركزة لم تشكل تهديد على مرمى توتنهام.



وهدأ الإيقاع بعض الشيء فيما تبقى من الشوط الأول، وسط تبادل للسيطرة من كلا الفريقين، لكن يونايتد كان الأكثر خطورة من خلال تسديدة بعيدة المدى من بوجبا اصطدمت بإريك داير، قبل أن يحوّلها الحارس فورم إلى ركنية، ورد توتنهام في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر تسديدة بعيدة أيضا من داير ارتدت من القائم الأيمن.

ولم تتوقّف الخطورة مع بداية الشوط الثاني، فمرّت عرضية إريكسن أمام مرمى يونايتد دون أن تجد متابعا في الدقيقة 56، وبعدها بدقيقة مرّر ألي كرة ذكية إلى كين الذي سدّدة كرة أبعدها سمولينج إلى ركنية، لكن هدف التقدّم ليونايتد جاء في الدقيقة 62 من هجمة خاطفة ومرّر الكرة من الناحية اليسرى إلى لوكاكو، لكن الأخير فشل في استقبالها لتصل إلى المندفع هيريرا، الذي سدّدها باتقان في الجهة المعاكسة للحارس فورم.



وكاد لوكاكو يضيف الهدف الثالث ليونايتد في الدقيقة 64، بعد استقباله كرة طويلة في الناحية اليمنى، ليتقدّم بها على حدود منطقة الجزاء قبل أن يسدّد بجانب القائم القريب، ثم أجرى مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو تغييره الأول بإشراك البرازيلي لوكاس مورا مكان الظهير بن ديفيس.

وأطلق إريكسن كرة قوية في الدقيقة 72 مرت بجوار القائم، رد عليها بوجبا بكرة قوية من يمين منطقة الجزاء، تصدّى لها فورم، ودخل الإيطالي ماتيو دارميان مكان المصاب فالنسيا بتشكيلة يونايتد، التي شهدت أيضا دخول ماركوس راشفورد، بدلا من لينجارد، وفي الدقيقة قبل الأخيرة ارتقى البديل فكتور وانياما لعرضية من ركلة حرة، للبديل الآخر في توتنهام إريك لاميلا، لكن رأسيته ابتعدت كثيرا عن المرمى، وانفرد راشفورد تقريبا بمرمى توتنهام في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، بيد أن داير قطع الكرة من أمامه، في الوقت المناسب، ليطلق الحكم صافرته، معلنًا عن فوز اليونايتد وتأهله للمباراة النهائية.
 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق