أهمية معركة الساحل الغربي التهامي

تمثل تهامة عموماً أهمية استراتيجية في الحرب الدائرة في اليمن سواء للشرعية أو الانقلابيون، وسيقتصر الحديث هنا عن محافظة الحديدة (عاصمة إقليم تهامة) كونها الجزء الأهم في المعركة والتي تعتبر ذات أولوية كبيرة لكل من الشرعية والانقلابيين.

وإن كانت الشرعية لم تهتم في بداية الحرب بهذا الجزء المهم وتساهلت في تحريره وتم التركيز على مناطق اقل اهمية وأصعب في عملية التحرير، في وقت أدرك الانقلابيون أهميته فتمركزوا وعززوا وجودهم فيه وتمسكوا به بقوة لما وجدوا فيه من عوامل أمدتهم بالبقاء والصمود امام الشرعية والتحالف العربي الداعم لها بكل قوته ونفوذه وإمكانياته المهولة.

 فمحافظة الحديدة التهامية بما تمتلكه من عوامل ديموغرافية واقتصادية وعسكرية كانت أحد أهم أسباب استمرار الانقلاب واطالة امد الحرب برغم انه لا توجد حاضنة شعبية للحوثة ولا قبول لمنهجهم في مناطق تمثل ثقلا للشافعية السنية.

وتسعى الشرعية والتحالف العربي ممثلا بدولة الامارات العربية المتحدة التي تشرف على استعادة وتحرير الساحل منذ يناير العام الماضي 2017 في عملية الرمح الذهبي التي انطلقت من ساحل خليج عدن وحررت جميع المناطق الساحلية ووصلت باب المندب الذي كان الانقلابيون يهددون من خلاله حركة الملاحة الدولية، ثم تبعه تحرير ميناء المخا.

وتواصلت عملية الرمح الذهبي لتحرير الساحل الغربي التهامي بتحرير مديرية الخوخة أولى مديريات محافظة الحديدة من الجهة الجنوبية الساحلية في 6 ديسمبر من العام الماضي التي يوجد بها ميناء صيد كان يستغله الانقلابيون في التهريب عبر قوارب الصيد.

وتلقى الانقلابيون ضربة موجعة بفقدهم مديرية ميدي التي كان ميناؤها يمثل اهمية كبيرة لهم، وبالتالي فقدوا كل منافذهم البحرية من عدن إلى الخوخة من جهة جنوب الحديدة ومن شمالها ميدي ولم يعد لهم من منفذ سوى ميناء الحديدة والصليف.

أهمية المعركة

 نعود لأهمية معركة الساحل التهامي الغربي التي تعتبر معركة كسر العظم، معركة الحياة، معركة البقاء، معركة الوجود، معركة مصير، بالنسبة للانقلابيين وبالنسبة للشرعية والتحالف.

وبالتالي فإن هذه المعركة تكتسب أهمية خاصة واستراتيجية تميزها عن باقي المعارك في كل الجبهات وإن كان لكل جبهة أهمية وخصوصية تميزها إلا أن معركة تحرير الساحل التهامي تختلف عن غيرها فتهامة وخاصة الحديدة.

 تعتبر الشريان الرئيسي للانقلاب الذي يمده بالحياة، وبمجرد قطع هذا الشريان سوف يتهاوى الانقلاب وينتهي، لذلك سنجد بأن الحوثة يستميتون على الحديدة، ومتمسكون بها أكثر من اي محافظة اخرى، وتصريحاتهم المتكررة شاهدة على ذلك، والتي يؤكدون فيها بأن الحديدة بالنسبة لهم (حياة أو موت)، ويأتي هذا الإصرار والتمسك بالحديدة من قبل الانقلابيين للأسباب الآتية:

أولا: الحفاظ على المنفذ الوحيد المتبقي لهم على العالم وهو ميناء الحديدة وميناء الصليف التابع له الذي يبعد عنه بـ100 كم، وبفقده يصبح الانقلابيون معزولون عن العالم تماما، ويكونون في دائرة داخلية مغلقة.

ثانيا: ميناء الحديدة يمثل ورقة ضغط بيد الانقلابيين في اي مفاوضات بينهم وبين الشرعية باعتباره ثاني أهم ميناء بعد ميناء عدن، وكونه يطل على طرق بحرية عالمية يستطيعون من الميناء تهديد الملاحة الدولية، وكلنا سمعنا تصريحات نائب وزير الخارجية الايرانية التي اظهر فيها تخوفه من فقد الحوثة لميناء الحديدة وقوله بأن الميناء ورقة ضغط في المفاوضات ويجب التمسك به.

ثالثا: يعتبر الساحل عموما وميناء الحديدة والصليف خصوصا أهم مدخل لتهريب الاسلحة والتزود بها، وكذلك الصواريخ الايرانية التي تنطلق وتهدد المدن السعودية حيث تدخل مفككة عبر هذا الميناء ليتم تركيبها بعد ذلك في ورش عسكرية.

رابعا: الحديدة تعتبر اهم مصادر الدخل لهم والتي يمولون عملياتهم العسكرية منها من خلال:

● فوارق بيع المشتقات النفطية على المواطنين التي تصل لمليارات الريالات شهريا.

● دخل جمارك الميناء التي تصل لأكثر من مائة واربعون مليار سنويا.

● دخل الضرائب في كل السلع والمواد والعقارات وغيرها.

● يوجد في الحديدة معظم المصانع والشركات والمؤسسات واكبر البيوت التجارية التي يفرض عليهم الحوثة ما يسمى بالمجهود الحربي والخمس والزكاة غير الإتاوات ورسوم الحماية.

● استغلال اراضي تهامة وبيعها والمتاجرة بها.

● الرسوم التي تفرض على البواخر والناقلات البحرية، والمركبات الثقيلة التي تنقل البضائع بين المحافظات.

● ما يسلبوه من المواطنين او يفرضوه عليهم باسم المجهود الحربي، وخاصة المزارعين.

خامسا: يعتبر الساحل معبر دخول وخروج للخبراء الايرانيين واللبنانيين.

اهميتها للشرعية

أما اهميتها للشرعية فتتمثل في عدة اسباب منها:

أولا: وجود منشآت عسكرية هامة وبتحرير محافظة الحديدة تعود للشرعية منها: الدفاع الجوي، والدفاع الساحلي، والقيادة البحرية، والقاعدة البحرية، والكلية البحرية، ومعسكرات الحرس في باجل وكيلو 16 مدخل مدينة الحديدة، ومعسكر ابو موسى الاشعري في الخوخة، وعدد من المعسكرات المهمة.

ثانيا: ستكون الحديدة نقطة انطلاق لتحرير باقي المحافظات ك صنعاء والمحويت وحجة وريمة وذمار وإب، كونها محادة للحديدة، وتعتبر حلقة وصل بين قوات الشرعية في جبهات المعارك الدائرة فيما تبقى من مناطق شمال وغرب تعز.

وستشكل جبهة الساحل التهامي القادمة من جنوب الحديدة جبهة واحدة مع جبهة الساحل التهامي القادمة من مديرية ميدي شمال الحديدة، وستكون جبهة اقوى لاستكمال عملية التحرير، وستمثل معها نقطة انطلاق نحو المحافظات الداخلية.

ثالثا: ايصال المساعدات الانسانية الى المواطنين والتي تنهب من الانقلابيين ويبيعونها للتجار.

رابعا: حماية طرق الملاحة البحرية الدولية.

خامسا: تخليص مواطني تهامة من معاناتهم التي فاقت كل معاناة المواطنين في اليمن عموما، وصلت لحد المجاعة في كثير من مناطق الارياف في سابقة لم يسبق لها مثيل، في تهامة.

*أمين عام ملتقى أبناء تهامة - وكيل مساعد وزارة التعليم الفني والمهني


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك