أسود الأطلس يلتهمون إستونيا

منتخب المغرب يفوز

اختتم المنتخب المغربي بروفاته الودية استعدادا لكأس العالم (روسيا 2018) بالفوز على إستونيا بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المباراة التي أقيمت مساء اليوم السبت، بمدينة جنيف.

سجل ثلاثية المغرب يونس بلهندة وحكيم زياش من ركلة جزاء ويوسف النصيري بالدقائق 11 و38 و72، ولإستونيا آتس بورييه بالدقيقة 75.

لم يجد أسود الأطلس أي صعوبات، بل كان منافسه لقمة سائغة، وسارت المباراة في اتجاه واحد خاصة في الشوط الأول، حيث كان الحارس المغربي منير المحمدي في نزهة، ولم يتعرض لأي اختبارات.

أما المغاربة بدأوا المباراة بكل قوة، وهز يونس بلهندة الشباك في وقت مبكر، حيث لعب مبارك بوصوفة كرة عرضية من الجهة اليمنى، قابلها بلهندة بقدمه اليسرى في الشباك محرزا الهدف الأول.

وكاد رومان سايس أن يسجل هدفا ثانيا إلا أن الحارس الإستوني ميكيل أكسالو أمسك الكرة بثبات، كما نشط أمين حارث في الجهة اليسرى، وأشعلها بانطلاقاته، حيث حرمه القائم من تسجيل هدف، قبل أن يتسبب في ركلة جزاء، سجل منها حكيم زياش الهدف الثاني.


في الشوط الثاني أجرى هيرفي رينارد المدير الفني لمنتخب المغرب 6 تبديلات لتجربة أكبر عدد من اللاعبين حيث أشرك مانويل دا كوستا ويوسف النصيري وعزيز بوحادوز ويوسف آيت ناصر وسفيان أمرابط وخالد بوطيب مكان مهدي بنعطية، زياش، حارث، كريم الأحمدي، نور الدين أمرابط وأشرف حكيمي على الترتيب.

واصل منتخب المغربي فرض سيطرته ولكن تأثر مستواه بكثرة التبديلات وعدم الانسجام، إلا أن يوسف النصيري تمكن من إحراز الهدف الثالث بعد تمريرة من بلهندة.

أما الدفاع المغربي ارتبك في أكثر من هجمة، ولم يكن الثنائي رومان سايس ومروان دا كوستا منسجمين بالشكل الكافي، لتهتز الشباك بهدف سجله آتس بورييه في الزاوية اليسرى بعد مشاركته بديلا بدقائق قليلة.

كما كاد بورييه أن يضيف الهدف الثاني له ولإستونيا، إلا أن تسديدته كانت ضعيفة، أمسكها الحارس المغربي أمين المحمدي بثبات، لينتهي اللقاء بفوز سهل لأسود الأطلس قبل السفر إلى روسيا للمشاركة في المونديال.

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق