الحكومة اليمنية تتعهد بتوفير الخدمات وتطبيع الحياة في الحديدة فور الإنتهاء من تحريرها

مسلح حوثي في ميناء الحديدة

تعهدت الحكومة اليمنية بإعادة تطبيع الحياة وتوفير الخدمات للمواطنين في محافظة الحديدة بعد الانتهاء من عملية تحريرها من سيطرة مليشيات الحوثيين.

 

وقال بيان صادر عن الحكومة الشرعية ونشرته وكالة الأنباء سبأ فجر الأربعاء أنها قد استنفذت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيا الحوثية من ميناء الحديدة، وطالبت أكثر من مرة المجتمع الدولي بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني خاصة أبناء الحديدة جراء الممارسات الحوثية "التي حولت الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل أبناء شعبنا اليمني" حسب ما جاء في البيان.

 

وأشارت الحكومة إلى أن تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في "نضالنا لإستعادة اليمن من الميليشيات التي اختطفته لتنفيذ أجندات خارجية" .. واعتبرت الحكومة تحرير ميناء الحديدة يمثل بداية السقوط للحوثيين وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية.

 

ويأتي هذا البيان في ظل تجهيزات وحشد للقوات من قبل القوات الموالية للحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي جنوب الحديدة استعداداً لشن عملية عسكرية واسعة لطرد المتمردين الحوثيين من المدينة بعد أكثر من ثلاث سنوات على سيطرتهم عليها.

 

وشنت مقاتلات التحالف قصفاً مكثفاً فجر الأربعاء على مواقع للحوثيين في "النخيلة وقضبة ومحطة المصلي" على الخط الساحلي جنوب مدينة #الحديدة، فيما أكد سكان لمراسل المصدر أونلاين أن هدوءاً حذراً يسود مناطق جنوب الحديدة لحظة كتابة هذا الخبر (السادسة صباحاً).

 

 

المصدر أونلاين ينشر نص بيان الحكومة:

 

أننا ونحن نشهد اليوم تضحيات جيشنا الوطني والمقاومة الباسلة وإخواننا في قوات التحالف العربي لنبشر الشعب اليمني بقرب تحرير محافظة الحديدة من قبضة الميليشيات الإنقلابية، لتكون بداية النصر الكامل لتحرير كافة الأراضي اليمنية وصولاً إلى العاصمة صنعاء لتعود إلى حضن الوطن بعد أن عاثت فيها الميليشيا الكهنوتية الإيرانية فساداً ودماراً .

 

وإذ تؤكد الحكومة اليمنية مضيها نحو إعادة الشرعية إلى كامل التراب الوطني، لتؤكد أنها إستنفذت كافة الوسائل السلمية والسياسية لإخراج الميليشيا الحوثية من ميناء الحديدة، وطالبت أكثر من مرة المجتمع الدولي بالقيام بواجبه تجاه المأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب اليمني وخاصة أبناء الحديدة جراء الممارسات الحوثية التي حولت الميناء إلى ممر للخراب والدمار عبر تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل أبناء شعبنا اليمني .

 

أن بشائر النصر التي نعيشها اليوم ما كانت لتتحقق لولا التضحيات الجسام التي قدمها أبناء الجيش اليمني والمقاومة وقوات التحالف العربي والذين قدموا أرواحهم للوقوف أمام المشروع الحوثي الإيراني، ومن هذا المنطلق فإننا ندعو أبناء الحديدة إلى رص الصفوف لإفشال مخططات الميليشيا الإنقلابية التي أدخلت اليمن إلى نفق مظلم أثقل كاهل اليمنيين وحرمهم من الحياة الكريمة والعيش في إستقرار وأمان .

 

أن تحرير ميناء الحديدة يشكل علامة فارقة في نضالنا لإستعادة اليمن من الميليشيات التي إختطفته لتنفيذ اجندات خارجية، إذ يشكل تحرير الميناء بداية السقوط للمليشيا الحوثية وسيؤمن الملاحة البحرية في مضيق باب المندب وسيقطع أيادي إيران التي طالما أغرقت اليمن بالأسلحة التي تسفك بها دماء اليمنيين الزكية .

 

أن الحكومة الشرعية لتؤكد بأنها ستقوم بدعم من التحالف العربي بعد التحرير الكامل لميناء الحديدة بواجبها الوطني تجاه أبناء الحديدة وستعمل على التخفيف من معاناتهم والعمل على إعادة الحياة الطبيعية لكافة مديريات المحافظة بعد تطهيرها من الحوثيين الإنقلابيين .

 

وستعمل الحكومة اليمنية بكامل قدراتها وطاقتها على عودة الحياة إلى الحديدة، بعد أن عملت الميليشيا الكهنوتية على تدمير البنية التحتية والمرافق العامة عبر تحويلها إلى ثكنات عسكرية للقتل والدمار، إذ لم تسلم منها المدارس والمستشفيات والمرافق الحكومية التي عاثت فيها نهباً وخراباً .

 

يا أبناء شعبنا اليمني : ونحن نعيش هذه الأيام المباركة، فإننا بإذن الله سنزف عما قريب النصر لشعبنا اليمني بتحرير الحديدة وعودتها إلى حضن الوطن .

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق