وفاة دكتور في جامعة صنعاء بعد عجزه عن شراء أدوية الضغط والسكري

وفاة دكتور في جامعة صنعاء بعد عجزه عن شراء أدوية الضغط والسكري الدكتور عبدالغني الشرعبي

توفي أكاديمي مرموق في جامعة صنعاء، أمس السبت، بعد أن عجز عن توفير دواء السكر والضغط، إثر تردي الحالة المعيشية التي يعيش فيها، منذ انقطاع الرواتب لموظفي القطاع الحكومي منذ عامين.

وقال أكاديميون في تدوينات متطابقة على مواقع التواصل الاجتماعي إن الرئيس السابق لقسم الآثار في كلية الآداب بجامعة صنعاء الدكتور عبدالغني الشرعبي، توفي فقيراً معدماً بعد أن عجز عن شراء أدوية السكري والضغط.

وقال أحد زملاءه لـ«المصدر أونلاين»، إنه التقى الشرعبي قبل نحو أسبوعين، وكان في ظروف صحية بالغة، وإنه أخبره بأنه منذ شهر لم يتمكن من شراء دواء السكري والضغط، لأنه لم يعد يملك المال.

وأشار إلى أن وفاة الأكاديمي الشرعبي، هي نتاج للمضاعفات الصحية.

وعلّق المصور عبدالرحمن الغابري في تدوينة على صفحته بموقع «فيسبوك»، وقال «يموت علماء الآثار والجمال بسبب عدم توفر دواء السكر والضغط، ويعيش علماء الدجل والكهانة والتفرقة العنصرية في بحبوحة ورغد العيش بمال مسروق من قوت الشعب».

وطالبت الأكاديمية نجلاء أبو أصبع رئاسة جامعة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بصرف الرواتب.

وقالت «أصبح الاستاذ الجامعي مثار للسخرية والتندر والعوز والفقر، ثلاثة دكاترة من جامعة صنعاء يتوفوا في شهر واحد، وظروفهم المعيشية صعبه جداً، لا يجدون حق المواصلات».

وأضافت «لماذا لا يتم صرف رواتب دكاترة جامعة صنعاء من إيرادات الجامعة؟ إنها تدخل آلاف مؤلفة».


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك