محافظ مارب: المنظمات الدولية زارت مارب ووجدت أن الحديث عن سجون سرية مجرد أقاويل

محافظ مارب: المنظمات الدولية زارت مارب ووجدت أن الحديث عن سجون سرية مجرد أقاويل اللواء سلطان العرادة محافظ مارب

نفى سلطان العرادة محافظ محافظة مارب نفياً قاطعاً أن يكون هناك سجون سرية في مارب وأعلن تحمله المسؤولية الكاملة حال ثبت وجود سجون سرية.


وقال العرادة في حوار أجرته معه قناة أبو ظبي الفضائية مساء الجمعة وتابعه موقع المصدر أونلاين: "أعلنها من هنا للعالم أجمع أنه إذا ثبت وجود سجن سري في محافظة مأرب فإن سلطان العرادة هو المسؤول عنها، وهو من يجب أن يحاسب ويحاكم أمام المحاكم الدولية".

وأشار العرادة إلى أن النيابات المتخصصة والمنظمات الدولية، جاءت إلى مأرب وزارت السجون واطلعت على الأوضاع، ورأت أن ما يثار عن سجون سرية في مأرب مجرد أقاويل.

ورداً على أسئلة القناة أوضح العرادة أنه أثناء الحرب عندما كانت مدينة مأرب تحت القصف بالصواريخ والقذائف ومحاصرة، قمنا بنقل السجناء إلى منزل مؤمن، وبمجرد انتهاء الحرب تم إعادتهم".


وحول الوضع المالي في المحافظة قال المحافظ العرادة إن فرع البنك بالمحافظة يعاني من عجز بلغ 24 مليار ريال نتيجة الالتزامات التي عليه، ويصرف نفقات كبيرة على المنطقة العسكرية الرابع بتوجيهات رئاسية، كما يشرف على مستشفيات في تعز وعدن ومارب والجوف، أضف إلى ذلك شركة النفط في عدن.

وقال إن البنك المركزي في مأرب تحمل تكاليف بعض الجبهات وبعض الخدمات للمحافظات الأخرى كشبوة والجوف إلى جانب مأرب، وأنه يتم رفع تقرير يومي لرئاسة الجمهورية بحركة البنك، وأضاف "محافظة مأرب لديها حساب محدد، ولا تستطيع أن تمد يدها إلى حساب الحكومة مطلقاً".


وعن عدد العسكريين الموجودين في صرواح نفى المحافظ العرادة صحة ما تم تناوله عن وجود 400 ألف جندي، وأكد أن الموجودين في صرواح مابين 1500 إلى 3000 فقط.


وحول الوضع العسكري في جبهة صرواح التابعة لمحافظة مارب قال اللواء العرادة إن جبهة صرواح مستمرة، رغم وعورة التضاريس، واستخدام مليشيا الحوثي للإمكانات التي كانت متوفرة لدى الدولة في مكافحة الإرهاب للقتال فيها، وزراعتها للألغام بشكل غير مسبوق في التاريخ.


واستغرب محافظ مأرب من المخاوف التي يثيرها البعض عن استخدام الجيش لقتال داخلي هنا أو هناك أو غزو الجنوب كما يطرح، وأضاف "الأخ لايغزو أخيه، وقد ذهب الغازي والمهيئ للغزو .. ومعروف أن الغازي هو الحوثي ومن عاون الحوثي".

ودعا العرادة جميع اليمنيين إلى عدم جر الماضي المرير. وقال: "لاينبعي لنا كيمنيين أن نسحب الماضي معنا، وأن نظل مأسورين مع القبور، ويكفينا الحوثي الذي يحاسبنا على الحسين منذ 1400عام".واستطرد العرادة "لا يمكن أن تعود عقارب الساعة إلى الوراء، ونحن اليوم نتعاون لاستعادة دولتنا لتكون اليمن عضواً فاعلاً في منطقتها وفي العالم".


وأكد المحافظ أنه لا مكان لتنظيم القاعدة في محافظة مارب، ولا توجد له معسكرات كما كانت في بعض المحافظات، وحصل أن دخل رجال الأمن في اشتباكات مع أعضاء في القاعدة أثناء مرورهم من مناطق تابعة للمحافظة.

وأشاد المحافظ بدور الأجهزة الأمنية وتعاون قوات التحالف العربي في مكافحة التهريب الذي قال إنه يأتي عن طريق المنافذ البرية والبحرية وعبر الصحاري.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك