وفاة لاري روبرتس أحد الآباء المؤسسين للإنترنت

وفاة لاري روبرتس أحد الآباء المؤسسين للإنترنت

توفي العالم الأمريكي لاري روبرتس، الذي ساعد في تصميم وتأسيس شبكة الإنترنت، عن 81 عاما.

وفي أواخر ستينيات القرن الماضي، أدار روبرتس قسما من الوكالة الأمريكية لمشروعات الأبحاث المتقدمة (Arpa)، والتي تولت مهمة إنشاء شبكة من أجهزة الكمبيوتر، تُعرف باسم "أربانت" Arpanet.

كما تولى العالم الراحل توظيف مهندسين لبناء واختبار الأجهزة والبرمجيات اللازمة لتشغيل النظام.

وقدمت شبكة أربانت تقنيات رائدة لدعم الإنترنت مازالت تستخدم حتى يومنا هذا.

ويُعرف روبرتس بأنه أحد الآباء الأربعة المؤسسين للإنترنت إلى جانب بوب كان، وفينت سيرف، ولين كلاينروك.


وكان والدا روبرتس من الكيميائيين، لكنه اختار مجال الإلكترونيات كحقل للدراسة لأنه كان مجالا واعدا أكثر.

وقال في مقابلة سابقة مع صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية "أردت شيئا جديدا، ليس شيئا قديما مثل الكيمياء".

ومن التطورات الرئيسية المنسوبة إلى روبرتس في هذا المجال: تخطيط الشبكة الأصلية، وطريقة تبادل البيانات بين أطراف هذه الشبكة.

ووضع روبرتس تصميما تكون فيه عناصر الشبكة موزعة، بدلا من النظام المركزي، وقرر أن يتم تقسيم البيانات إلى أجزاء صغيرة أو حزم أثناء انتقالها إلى وجهتها.

واعتمد هذا النظام - الذي أصبح معروفا باسم نظام تبديل الحزم - على العمل الذي أنجزه دونالد ديفيز في المختبر الفيزيائي الوطني في بريطانيا.

وبدأت شبكة أربانت بأربعة أجهزة كمبيوتر متصلة في عام 1969، ثم نمت بسرعة مع انضمام جامعات ومؤسسات بحثية أخرى إليها.

وكان روبرتس حريصا أيضا على توظيف شبكة أربانت بشكل عملي، وشجع المستخدمين الأوائل على اعتماد البريد الإلكتروني لتحسين التواصل والتعاون.

استمرت أربانت حتى عام 1983 عندما تم دمجها في الإنترنت الأكبر وأصبحت جزءا من تلك الشبكة.

بعد مغادرة مؤسسة "أربا"، حقق روبرتس مسيرة مهنية متميزة في تأسيس وتشغيل سلسلة من الشبكات المبتدئة.

وتوفي روبرتس في 26 ديسمبر/ كانون الأول بسبب نوبة قلبية، حسبما قالت عائلته.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك