تقرير حقوقي جديد يوثق مقتل 37 مدنياً وعسكرياً منذ توقيف الحملة الامنية في تعز

تقرير حقوقي جديد يوثق مقتل 37 مدنياً وعسكرياً منذ توقيف الحملة الامنية في تعز العثور على مقابر سرية في حي سوق الصميل شرق مدينة تعز (إرشيف)

كشف تقرير حقوقي جديد عن جملة من انتهاكات حقوق الإنسان طالت مدنيين وعسكريين منذ توقف الحملة الأمنية بتعز في شهر إبريل من العام الماضي 2018.


ووثق تقرير صادر عن رابطة اسر ضحايا الإغتيالات والمختطفين بتعز والذي قدم خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس بمبنى المحافظة وثق مقتل سبعة وثلاثين مدنياً وعسكرياً وإصابة اربعة وخمسين اخرين منذ توقيف الحملة الامنية بتعز بتاريخ 24 أبريل 2018. 

ويحمل حقوقيون وناشطون محافظ تعز السابق أمين محمود مسؤولية توقيف حملة امنية استهدفت احياء شرق مدينة تعز لتعقب مطلوبين أمنياً متهمين بارتكاب جرائم تصفية وقتل بحق مدنيين وعسكريين. 




وسجل التقرير الصادر حديثاً 43 حالة اختطاف وإخفاء قسري، إضافة إلى تضرر 26 من الممتلكات خاصة وعامة داخل المدينة منذ توقف الحملة الأمنية.

ودعت الرابطة في ختام تقريرها كتائب "أبو العباس" إلى تحديد موقفها من كافة الإنتهاكات والجرائم التي ارتكبت في مناطق سيطرتها وتحمل مسؤولياتها إزاء ذلك كما طالبت رابطة أسر ضحايا الإغتيالات والمختطفين بتعز المحافظ الجديد نبيل شمسان ورئيس اللجنة الأمنية الى التوجيه باستمرار الحملة وتوجيه الأجهزة الامنية والصبط القضائي القيام بواجبها في تتبع الجناة وسرعة القبض عليهم وإحالتهم إلى المحاكمة كما طالبت اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان بفتح تحقيق عاجل وشفاف في هذه الواقعة والنزول إلى سجون كتائب "أبو العباس" للكشف عن مصير المخفيين قسراً من مدنيين وعسكريين.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك