الحكومة اليمنية تنتقد إحاطة «لوكوك» بشأن الوضع الإنساني في اليمن

الحكومة اليمنية تنتقد إحاطة «لوكوك» بشأن الوضع الإنساني في اليمن

انتقدت الحكومة اليمنية إحاطة وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، التي قدمها أمام مجلس الأمن، مساء أمس الثلاثاء، لعدم إشارته لانتهاكات الحوثيين بحق المساعدات الإغاثية.

وقال وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة عبد الرقيب فتح، إن لوكوك لم يشر، في إحاطته، إلى حجم انتهاكات الحوثيين بحق المساعدات الإغاثية والعراقيل التي يضعونها أمام المنظمات الإغاثية الأممية والدولية.

وحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ»، فإن فتح دعا المسؤولين الأمميين إلى تسمية الأسماء بمسمياتها، والتحديد الواضح للجهة التي تقوم بعرقلة العمل الإنساني، ونهب المساعدات الاغاثية.

وأضاف «الحوثي احتجز 102 شاحنة إغاثية في محافظات الحديدة (غربي البلاد)، وإب (وسط)، وصنعاء (شمال)، منذ وصول بعثة المراقبين الأمميين إلى الحديدة بعد اتفاق ستوكهولم في 23 ديسمبر، منها 5 شاحنات خاصة بأدوية الكوليرا والملاريا».

وأشار إلى أن الجماعة قامت باحتجاز وفد برنامج الأغذية العالمي في المدخل الشرقي لمحافظة تعز (جنوب غرب)، ومنعته من الدخول إلى المحافظة لتفقد الأوضاع الإنسانية فيها.

ولفت، فتح، إلى استهداف مليشيات الحوثي لمخازن المنظمات الأممية 4 مرات، وقصف مطاحن البحر الأحمر 3 مرات، إضافة إلى احتجازها أكثر من 50 ألف طن من المساعدات الإغاثية في مطاحن البحر الأحمر، ومنع الفرق الإغاثية من الوصول إلى تلك المخازن.

ويوجد بمطاحن البحر الأحمر التي تشرف عليها الأمم المتحدة إمدادات غذائية تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر، إلا أن الوضع الأمني يحول دون الوصول إليها.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك