"الخمس الكبار" تدعو الحكومة والحوثيين إلى تنفيذ اتفاق ستوكهولم

"الخمس الكبار" تدعو الحكومة والحوثيين إلى تنفيذ اتفاق ستوكهولم

دعت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، الأربعاء، كلا من الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، إلى الإسراع في تنفيذ اتفاقيات ستوكهولم.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره مندوبو الدول الخمس، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وفرنسا، والصين، وروسيا، خلال جلسة مغلقة للمجلس، بناء على طلب بريطانيا، لبحث الوضع في اليمن.

وقال سفراء الدول الخمس، إنه من الضروري تنفيذ "الاتفاقات التي تم التوصل إليها في ستوكهولم، في ديسمبر/ كانون الأول 2018".

واتفقت الحكومة والحوثيون، برعاية الأمم المتحدة، على وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة الساحلية، وانسحاب قوات الطرفين إلى خارج المدينة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إضافة إلى تحسين الوضع في محافظة تعز، وتبادل الأسرى.

ويتبادل الطرفان اتهامات بشأن المسؤول عن عدم تنفيذ تلك الاتفاقات.

وقال السفراء: "نؤيد بقوة الجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة الخاص باليمن، مارتن غريفيث، ورئيس بعثة الأمم المتحدة في الحديدة، مايكل لوليسجارد، لضمان تنفيذ اتفاقات ستوكهولم لإعادة الانتشار من موانئ ومدينة الحديدة".

وأضافوا: "نرحب بالاقتراح الأخير المقدم إلى الحكومة اليمنية والحوثيين، لتسهيل تنفيذ اتفاقية الحديدة".

وتابعوا: "ونحث الطرفين على بدء تنفيذ الاقتراح بحسن نية دون تأخير، ودون السعي إلى استغلال عمليات إعادة الانتشار".

وأعرب السفراء عن "قلق بالغ إزاء تدهور الوضع الإنساني في اليمن، بما في ذلك قصف مطاحن البحر الأحمر، والقتال العنيف في محافظة حجة".

وتدور بين القوات الموالية للحكومة والحوثيين، حرب تقترب من عامها الخامس، ما جعل معظم السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك