أحزاب التحالف الوطني توقع ميثاق شرف لتوحيد الخطاب الإعلامي لمواجهة الانقلاب

أحزاب التحالف الوطني توقع ميثاق شرف لتوحيد الخطاب الإعلامي لمواجهة الانقلاب

وقعت الأحزاب السياسية اليمنية، وثيقة لضبط الخطاب الإعلامي وتوحيده، وفق البرنامج السياسي للتحالف الوطني الذي أشهرته الأحزاب كإطار لتنسيق جهودها في مساندة الحكومة الشرعية في المعركة التي تخوضها لإنهاء الإنقلاب واستعادة الدولة.

وجاءت الوثيقة التي وقعها ممثلو 18 حزباً وحركة سياسية –حصل المصدر اونلاين على صورة من محضر التوقيع- أنها تهدف لـ"إيجاد خطاب إعلامي موحد يصب في مناهضة ودحر الإنقلاب".

وقال التحالف الوطني في الوثيقة، إنه "إنطلاقاً من الإلتزام بالبرنامج السياسي والتنفيذي لتحالف القوى السياسية ومن الإلتزام بالمسؤولية الوطنية التي توحد جميع اليمنيين في معركة دحر الإنقلاب وإعادة بناء الدولة ومن منطلق إحترام حرية الرأي الملتزم بأخلاق الإختلاف وصدق المعلومة".

وتتضمن الوثيقة بنوداً، كميثاق شرف إعلامي، يوحد خطاب الاحزاب المنطوية في التحالف الوطني، والتي تشهد مهاترات إعلامية وحملات تشنها وسائل إعلام حزبية وأخرى موالية، منها الاتهام بالعمالة والخيانة ومناصرة الانقلابيين أو السعي للاستحواذ على الحكم والجيش.

ونصت الوثيقة على ترشيد الخطاب الإعلامي، و"تبني خطاب ناعم للتحالف وشرح برنامجه السياسي والتنفيذي"، والتنسيق الإعلامي "في مواجهة الانقلاب ومشروع تقويض الدولة والنظام الجمهوري وفضح الممارسات الحوثية بكافة اشكالها".

وتضمن الاتفاق التشديد على "مواجهة المشاريع الساعية لأجهاض مشروع إقامة الدولة الاتحادية المدنية الديمقراطية الحديثة، كشف ومجابهت المشروع الإيراني التوسعي في اليمن والمنطقة، والدعوة الى التسامح والتوعية بضرورة حل اي تشكيلات مسلحة خارج الجيش الوطني وهيكلة القوات المسلحة"

وتضمن الميثاق الإعلامي مواجهة "خطابات التحريض الطائفي والمناطقي والتمييز والتحريض.. ورفض الدعوات التي يكون من شأنها التكفير أو التخوين والتأكيد على القيم والمبادئ الوطنية والتمسك بالأخلاق المهنية، والابتعاد عن استخدام الوسائل الإعلامية الخاصة والعامة لشرح الخلافات الشخصية والمصالح العامة".

كما تنص الوثيقة الموقعة بـ"العمل على إلزام وسائل الإعلام العامة والحزبية بالانفتاح على كافة المكونات السياسية الداعمة للشرعية ونشر نشاطاتها الإيجابية واستضافة وسائل الإعلام لكل حزب لقيادة ونشطاء من الأحزاب الأخرى، ومكافحة افكار الغلو والتطرف والإرهاب، وتعزيز صفوف الشرعية والتحالف العربي واحترام وتقدير دورهما، وانتهاج خطاب إعلامي يعزز الوحدة".

ويضم التحالف الوطني القوى السياسية المساندة للحكومة (المعترف بها)، ويرأس التحالف في دورته الحالية الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام وزير الداخلية الأسبق الدكتور رشاد العليمي، وتضمنت الوثيقة توقيعه إضافة إلى توقيع أمين عام التجمع اليمني للإصلاح وأمين عام الحزب الناصري عبدالوهاب نعمان، والأمين العام المساعد بالحزب الاشتراكي محمد المخلافي، إضافة إلى توقيعات قيادات وممثلي باقي المكونات السياسية في التحالف.

تجدر الاشارة، إلى أن موجة من المناكفات والتراشق الاعلامي والمهاترات وتبادل الاتهامات، تسود كثير من وسائل الإعلام التابعة أو القريبة من الأحزاب السياسية تبعاً لحالة التوتر والإستقطاب التي يشهدها البلد وزاد من حدة التراشق استقطابات أطراف إقليمية ذات نفوذ وتأثير في اليمن. وتعول الأحزاب أن يساهم الاتفاق في الحد من الحملات الإعلامية التي تستهدف المكونات السياسية المساندة للشرعية، وتوحيدها لصالح المعركة التي تخوضها الحكومة (المعترف بها) ضد جماعة الحوثي المسيطرة على أجزاء واسعة من شمال اليمن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->