إصابة قيادي محلي في الإنتقالي بهجوم لمسلحين على حاجز تفتيش جنوب شرق أبين

إصابة قيادي محلي في الإنتقالي بهجوم لمسلحين على حاجز تفتيش جنوب شرق أبين

هاجم مسلحون قبليون صباح الجمعة حاجز تفتيش تابع لمسلحين موالين للمجلس الإنتقالي الجنوبي في مديرية المحفد جنوبي شرق محافظة أبين، جنوبي البلاد ما أدى إلى إصابة القيادي في المجلس المدعوم إماراتيًا ناصر علي الكازمي بجروح بالغة.

وقال مصدر وشاهد عيان لـ"المصدر أونلاين" إن عضو المجلس الإنتقالي في المحفد ناصر علي الكازمي أصيب بجروح وصفت بالخطيرة بالاضافة لمسلحين آخرين في الهجوم الذي شنه مسلحون على الحاجز الذي أستحدثته قيادة المجلس الإنتقالي في الطريق المؤدي إلى أبين لإيقاف تعزيزات القوات الحكومية.

وأنتشرت قوات موالية للمجلس الإنتقالي الجنوبي في الطريق الذي يمر بمحاذاة ساحل البحر العربي ونصبت حواجز تفتيش وكمائن لإيقاف تعزيزات القوات الحكومية إلى بلدة شقرة شرقي زنجبار حيث تتمركز قوات من الجيش الحكومي في البلدة الساحلية وسلسلة جبال العرقوب.

وكان مسلحون قبليون موالون للمجلس الإنتقالي الجنوبي في المحفد نصبوا كميناً لقوات الجيش الحكومي قبل حوالي أسبوع ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود والإستيلاء على أربعة أطقم عسكرية وأسلحة خفيفة ومتوسطة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->