الأحزاب الداعمة للشرعية تستغرب دعوات غريفيث لمشاورات سياسية "غير مشروطة" رغم تعثر اتفاق ستوكهولم

الأحزاب الداعمة للشرعية تستغرب دعوات غريفيث لمشاورات سياسية "غير مشروطة" رغم تعثر اتفاق ستوكهولم اجتماع للرئيس هادي مع قادة الأحزاب السياسية (إرشيف)

عبر تحالف الأحزاب السياسية الداعم للحكومة الشرعية عن استغرابه من دعوات المبعوث الأممي إلى اليمن لمشاورات سياسية رغم تعثر تنفيذ مخرجات اتفاق ستوكهولم.


وفي بيان صدر عن الأحزاب السياسية الداعم لشرعية الرئيس هادي، مساء السبت، قالت الأحزاب إنها تستغرب دعوات المبعوث الأممي "مارتن غريفيث" لمشاورات سياسية "غير مشروطة" رغم تعثر تنفيذ اتفاق ستوكهولم "بسبب تعنت الحوثيين".

ودعا تحالف الأحزاب غريفيث الى العمل على تنفيذ اتفاق ستوكهولم، "باعتباره يوفر أرضية تساعد على التحضير لمفاوضات شاملة بمنهجية جديدة توفر شروط النجاح وتجعل السلام ضرورة لكل الأطراف" حسب البيان.


وفي أول بيان صادر عن التكتل السياسي منذ التراجع الأخير للقوات الحكومية في جبهة نهم (شرق صنعاء) دعا التحالف الوطني الحكومة إلى تكثيف الاهتمام بجبهات القتال ضد الحوثيين "وتقديم الدعم اللازم إسناداً وتسليحاً والاهتمام بالجرحى واسر الشهداء وصرف مرتبات الجنود أولا بأول".


وشددت الأحزاب على أهمية الإسراع في تنفيذ اتفاق الرياض وأدانت الاغتيالات التي تطال الشخصيات السياسية والقيادات الحزبية، والتي كان آخرها اغتيال القيادي في حزب الإصلاح عبدالرقيب قزيع، في محافظة الضالع، وأدانت حملات التحريض ضد حزب الإصلاح وضد كل الأحزاب السياسية واعتبرته "استهدافاً مباشراً للعملية السياسية ومكوناتها الوطنية".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->