الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 3800 أسرة جراء تصاعد القتال في نهم ومأرب والجوف

الأمم المتحدة: نزوح أكثر من 3800 أسرة جراء تصاعد القتال في نهم ومأرب والجوف نازحون وصلوا مؤخراً إلى مخيم "الميل" في مارب بعد أن اقتربت الحرب من مخيم "الخانق" في نهم

قالت الأمم المتحدة إن أكثر من 3800 أسرة نزحت جراء تصاعد القتال في نهم والجوف ومارب خلال الأيام الماضية.

وأضاف تقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، أنه في الفترة من 19 يناير إلى 2 فبراير ، أفاد شركاء في المجال الإنساني أن 3825 أسرة نزحت في منطقة نهم بمحافظة صنعاء ، ومنطقة صرواح في محافظة مأرب ، والمتون في محافظة الجوف في أعقاب تصاعد الأعمال العدائية بسرعة.

ورجح التقرير أن يكون العدد الإجمالي للأشخاص النازحين أعلى من المبلغ عنه، ‏مع وجود العديد من العائلات النازحة داخلياً المنتشرة في ثلاث محافظات في المناطق التي تعاني من اضطرابات شديدة.

وأشار التقرير إلى تعرض مخيم الخانق في مديرية مجزر لقصف مدفعي في 26 يناير الماضي، مضيفا أنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات حيث غادر معظم الأشخاص النازحين داخليا أو الذين كانوا يقيمون في المخيم أو في المنطقة المجاورة.

‏وأشار التقرير إلى أن حوالي 1550 أسرة غادرت المخيم متوجهة إلى منطقة مدغل أو مدينة مأرب.

كما نزحت بحسب التقرير حوالي 500 أسرة داخل منطقة نهم في محافظة صنعاء، ونزحت 400 عائلة داخل محافظة الجوف.

‏كما أفاد التقرير بتسجيل 180 عائلة نازحة في منطقة بني حشيش، وتسجيل 100 أسرة أخرى نزحت من منطقة صرواح في محافظة مأرب إلى منطقة خولان في محافظة صنعاء.

وقال التقرير إن العديد من النازحين ينامون في الشوارع أو في ظروف مزدحمة في حاجة ماسة إلى المأوى في حالات الطوارئ والمواد غير الغذائية بما في ذلك المواد الدافئة لفصل الشتاء والخيام.

وأشار التقرير إلى أنه إذا استمرت الأعمال العدائية في التزايد فمن المحتمل أن تحدث المزيد من عمليات النزوح في مناطق الحزم ونهم ومجزر وصرواح ومدغل.

ولفت التقرير إلى أنه في أسوأ الأحوال يمكن أن تتشرد حوالي 15500 أسرة، حسب تقديرات الشركاء في المجال الإنساني.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->