"اليمن الاتحادي" في مواجهة "اليمن الانفصالي" بالجنوب

ينشغل البعض بمحاولة تفسير الأسباب التي تجعل شخصيات جنوبية تخوض معارك عبثية، لصالح مشاريع ثبت فشلها سابقا، ويصعب تحقيقها حاليا، مثل محاولة فرض الانفصال بالقوة والعودة إلى ما قبل 1990، ويطرحون سؤال لماذا يغامر هؤلاء بمستقبل القضية الجنوبية في معارك خاسرة؟..


لكن هذا السؤال لم يعد سؤال الساعة الجنوبية، السؤال الجنوبي الحقيقي الذي يجب أن يركز عليه الآن، مرتبط بالصور والفيديوهات التي تظهر قيادات جنوبية في خط النار للدفاع عن اليمن بكله، ومفاد السؤال لماذا تضحي هذا القيادات بحياتها ومصالحها من أجل حماية عدن كعاصمة لليمنين جميعا، ولماذا يقدم بعض أبناء الجنوب دمائهم من أجل وحدة اليمن، ولو بصيغة أخرى؛ اليمن الإتحادي؟

لقد شاهدنا جميعاً وزير الداخلية وقيادات عسكرية وسياسية جنوبية في شوارع عدن، وفي لحظة وطنية فارقة للدفاع عن مؤسسات الحكومة، بخطاب وطني متجاوز للنزعة الانفصالية المتطرفة، وهذه هي اللحظة التي يمكن تكثيف الصورة الإعلامية والتحليلية عليها، فهناك جزء كبير من الجنوب؛ رسمي وشعبي، يدافع عن اليمن ضد نخب جنوبية أخرى متطرفة ودموية، وقد دللت طبيعة المعارك التي تدور في شوارع عدن وأحيائه، بأن صوت الجنوبيين الوطنيين يمتلك حاضنة شعبية جنوبية قوية.

الجنوب الإتحادي في مقابل الجنوب الإنفصالي، هذه هي معادلة عدن اليوم، وهي معادلة تعيش تفاصيلها كل محافظات الجنوب في أبين والضالع وحضرموت والمهرة وسقطرى، وكل يوم وصوت اليمن الإتحادي الجنوبي يرتفع لصالح رفض كل المشاريع الجنوبية المتطرفة، التي أثبتت وقائع تاريخية سابقة، أنها لم تقدم للجنوب سوى الدمار والتشتت والانقسام.

فكرة أن أغلب جسد الشرعية هم جنوبيون، يعقد من فرص فرض المشاريع الإنفصالية، التي ظهر متبنوها أمام الشارع الجنوبي كمرتزقة ودمويون وحاقدون، ولا يملكون رؤية سياسية واضحة لكيفية استقلال الجنوب المزعوم، ويمكن القول أن الجنوب يعيش معركة بين "اليمن الإتحادي" و"اليمن الإنفصالي"، لكن هذه المواجهة بين اليمنَين هي واحدة من المعارك التي تدور في عدن خاصة والجنوب عامة، ضمن معارك كثيرة محلية وإقليمية تزيد من صعوبة تحقيق الشرعية انتصارا حاسما في هذه اللحظات.

من ضمن هذه المعارك التي تعقد المشهد بعدن، توجد معركة النزعة المناطقية والتي اشتغل عليها التحالف خلال الأربع سنوات الماضية، حيث غلّبت الإمارات انتماء عناصر مليشيا الحزام الأمني لصالح منطقة الضالع، بينما غلّبت الشرعية والسعودية انتماء جنود الألوية الرئاسة لصالح منطقة أبين، وهي نزعة يمكن أن تخلق صراعا مناطقيا؛ ولو متأخرا، إذا لم يتم معالجته من قبل الحكومة، لكن هذه النزعة المناطقية يمكن التغلب عليها حاليا بالخطاب المعتدل للحكومة والقوى الأمنية والعسكرية التابعة للشرعية.

كما أن الصراع غير المعلن بين السعودية والإمارات تشكل جزء من تعقيدات المشهد الأمني والسياسي بعدن، وإذا كانت الإمارات واضحة في مسألة دعمها لمليشيات الإنتقالي الجنوبي، فإن غموض الرياض في معالجة الوضع بعدن، يشكل عائقا أمام تسريع انتصار الشرعية على المليشيات المتمردة عليها، فالرياض فيما يظهر لا تريد إنهاء الشرعية بعدن، لكنها في نفس الوقت لا ترغب بالقضاء التام على الحزام الأمني، وربما تفضل الضغط باتجاه تحويل دفة ولائه لصالحها.

ومع كل هذه التعقيدات المحلية والإقليمية، التي تواجه التيار الوطني في الجنوب، فإن فرص انتصاره متوفرة، إذا ما تم استثمارها بشكل مدروس، يتسم بالحزم والحكمة، وعدم تكرار الأخطاء التي ارتكبتها الشرعية خلال السنوات الماضية، والتي مكنت لمليشيا الحوثي في الشمال، ومليشيات الانفصال في الجنوب، ولقد قدر لهذا التيار الوطني الجنوبي أن يتحمل عبء الدفاع، ليس فقط عن القضية الجنوبية، بل أيضا عن اليمن كله؛ بصيغته الاتحادية.

* المقال خاص بـ"المصدر أونلاين"


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->