رزاز : أحزاب تعز توقع على وثيقة تنص على معالجة اختلالات الجيش والأمن وملفات المخفيين والمقابر الجماعية

رزاز : أحزاب تعز توقع على وثيقة تنص على معالجة اختلالات الجيش والأمن وملفات المخفيين والمقابر الجماعية عبدالسلام رزاز

اتفقت الأحزاب السياسية في محافظة تعز على العمل بوثائق التأسيس المقرة من المجلس الأعلى لتحالف الأحزاب والقوى السياسية كمرجعيات لعملها السياسي في الفترة المقبلة.

وأكد عبدالسلام رزاز عضو المجلس الأعلى للتحالف الوطني للقوى السياسية ورئيس لجنة تعز في بلاغ صحفي على التزام كل الأحزاب السياسية بتنفيذ القرارات والتوجيهات الصادرة عن المجلس الأعلى للتحالف الوطني، وسيبدأ فرع تعز بإعداد برنامج تنفيذي لمعالجة قضايا المحافظة بما يضمن تجسيد برنامج التحالف الوطني.

ولفت رزاز إلى أن أحزاب التحالف في تعز أدارت فيما بينها وتحت إشرافه "حواراً جدياً وشفافاً لتجاوز التباين الذي تسبب في عدم فعالية التحالف وأضعف أداءه في الفترة السابقة، مشيراً إلى أن الحوار أفضى إلى إتفاقهم على وثيقة تؤكد توجهاتها في دعم السلطة المحلية في ممارسة وتجسيد سلطاتها ودورها وتفعيل مؤسساتها واحترام قراراتها، كما أكدت التزامها بإعطاء الأولوية لمعالجة بعض الملفات التي سيساعد حلها على تطبيع الحياة في المحافظة"

وبحسب رزاز، فإن أهم ما تضمنته الوثيقة هو التأكيد على أن محافظ المحافظة هو رأس السلطة ومصدر القرار وتخضع لسلطته كافة المكاتب والأجهزة المدنية والأمنية بما في ذلك الألوية العسكرية عندما تسند اليها مهام أمنية وفقاً للقانون، وتعهدت أحزاب التحالف السياسي بتنفيذ كافة القرارات الصادرة عن السلطة المحلية.

وأشار إلى أن فرع التحالف سيتبنى متابعة قضايا المحافظة لدى الجهات المعنية في الدولة والسلطة المحلية في المحافظة، وفي مقدمتها، الاختلالات في مؤسستي الجيش والأمن بما في ذلك استيعاب أفراد الجيش والأمن المنضمين إلى المقاومة الذين لم يستوعبوا ومتابعة تنفيذ كافة الاتفاقات والقرارات الخاصة برفع الاستحداثات والنقاط وتحديد مسارح العمليات تنفيذاً لتوجيهات القيادات العسكرية وقيادة المحور.

وسيعمل فرع التحالف على معالجة الظواهر الأمنية وقضية المخفيين والمفقودين وملفات المقابر الجماعية والاغتيالات، وإخلاء ما تبقى من المباني العامة والخاصة من المسلحين، ومعالجة ملف الجرحى والشهداء وملفات الإغاثة والإيرادات.

كما أكد أن فرع التحالف الوطني أقرّ توجيه الخطاب الإعلامي للأحزاب نحو تحرير المحافظة ووقف الحملات الإعلامية البينية وحشد كافة الطاقات والإمكانات المتاحة لدعم الجيش الوطني لإستكمال تحرير تعز.

يشار إلى أن الأحزاب الموقعة على وثيقة الإتفاق (حزب المؤتمر الشعبي العام، والتجمع اليمني للإصلاح، والحزب الإشتراكي اليمني، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، واتحاد القوى الشعبية، وحزب البعث العربي الإشتراكي، وحزب البعث العربي الإشتراكي القومي، وحزب العدالة والبناء، وحزب السلم والتنمية، وحزب اتحاد الرشاد اليمني).


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->