مسيرات في الحديدة تطالب بتنحي صالح وتحث التجار على تنفيذ العصيان المدني

جابت مسيرات حاشدة عصر اليوم الجمعة شوارع مدينة الحديدة غرب اليمن للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبدالله صالح وتعبيراً عن صمودهم في الاعتصامات للمطالبة بإسقاط النظام.


ففي مديرية الحوك، خرجت مسيرة من أبناء حي غليل وشارع جمال واتجهت نحو ساحة الاعتصام في حديقة الشعب مرددين هتافات تطالب بمحاكمة صالح ورموز حكمه المسؤولين عن أعمال القمع والقتل التي تطال المتظاهرين.


وندد المتظاهرون في المسيرة بالقصف التي يتعرض له أبناء مديرية الحد يافع، كما رددوا شعارات تؤكد ترابط اليمن في ظل الوحدة ومناصرتهم للقضية الجنوبية وفاءً لابناءها.


على ذات الصعيد، شاركت المئات من النساء في مسيرة انطلقت من أمام كلية الآداب في الحديدة باتجاه ساحة التغيير مرددين شعارات تطالب بسرعة رحيل صالح وأسرته.


وتخللت المسيرة عدة وقفات في الشارع الرئيسي للمدينة طالبن فيه المتظاهرات أصحاب المحال التجارية عبر مكبرات الصوت الاستجابة للعصيان المدني، الذي ينوي شباب الثورة تنفيذه يومي السبت والأربعاء من كل أسبوع حتى رحيل صالح وكافة رموز نظامه.

 

كما ردد المتظاهرات شعارات تندد باختطاف النساء المعتصمات، واصفين تلك الأعمال بالجبانة والخسيسة، مطالبين بسرعة الإفراج عن المختطفة بدرية غيلان التي اختطفت بعد خروجها من ساحة التغيير في صنعاء.


وكان عشرات الآلاف قد احتشدوا ظهر اليوم في ساحة التغيير بالحديدة لإحياء ما أطلق عليه "جمعة وفاء الشعب للجنوب" وأدوا صلاة الجمعة التي أكد الشيخ حسن الزومي في خطبتيها على "مبشرات تأخير النصر القادم لا محالة ضد الطاغية علي صالح ونظامه". حسب تعبيره.


وقال الزومي في خطبة الجمعة "إن النصر القادم سيحقق لليمنيين الحياة الكريمة بعد رحيل الفاسدين"و "إن الصبر والصمود في ساحات التغيير من عوامل النصر المحقق"، مشدداً على البقاء في الساحات والثبات صموداً في وجه الحاكم.

 

ويواصل الآلاف اعتصاماً دائماً في ساحة التغيير بحديقة الشعب، ويديرون برنامجاً ثقافياً وفنياً يصب في هدف الثورة السلمية المطالبة بإسقاط النظام. حيث استضافت الساحة مساء اليوم الفنان صلاح الوافي الذي قدم مسرحية نالت استحسان الجمهور.

 

 

 


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


-->