جماعة جندالله تعلن اختطاف "موظف نووي" إيراني في أصفهان

أعلنت حرکة المقاومة الشعبية الإيرانية المعروفة بـ"جندالله" في بيان تلقت "العربية.نت" نسخة منه اليوم الجمعة 8-10-2010، عن اعتقال "موظف نووي" إيراني في مدينة أصفهان في مركز إيران.
 
وجاء في بيان المنظمة البلوشية السنية، التي تقوم بأعمال مسلحة ضد المؤسسات والمنشآت العسكرية والمدنية الحكومية في إيران، أن عناصر من الجماعة قامت بتنفيذ "عملية استخباراتية" في مدينة أصفهان و"ألقت القبض" على موظف يعمل في المنشآت النووية الإيرانية.
 
وزعمت جماعة جندالله أنها قامت بتنفيذ هذه العملية قبل أيام، إلا أنها لم تحدد تاريخ تنفيذها، واكتفت بذكر اسم الرهينة، وهو أمير حسين شيراني بن محمد شيراني، من مواليد 1971، حسب ما جاء في البيان.
 
وفي الوقت الذي أشار فيه البيان إلى رقم هوية الرهينة، أضاف أن عناصر جندالله نقلته إلى جبال بلوشستان، ووعدت بنشر "مقاطع فيديو وصوراً لاعترافاته".
 
هذا ولم تؤكد أي مصادر مستقلة ما أعلنته جماعة جندالله، كما لم يصدر أي تصريح من قبل الجهات الرسمية الإيرانية تؤيد أو تفند الواقعة.
 
وفي حال تأكد الخبر ستكون هذه العملية فريدة من نوعها، نظراً لكون مدينة أصفهان وهي عاصمة إقليم أصفهان تقع في مركز إيران وتبعد مئات الكيلومترات عن معقل جندالله، أي إقليم "سيستان وبلوشستان" اللذي يجاور إقليم بلوشستان الباكستاني.
 
وكانت المنظمة أخذت على عاتقها مسؤولية عملية انتحارية مزدوجة في منتصف يوليو (تموز) الماضي، استهدفت مسجداً حكومياً في مدينة زاهدان سقط خلالها 27 قتيلاً وأكثر من 300 مصاب.
 
يذكر أن بلوشستان تقطنه أغلبية بلوشية سُنية، ويشهد الإقليم بين الحين والآخر أعمال عنف ضد المؤسسات الحكومية والأجهزة العسكرية الأمنية.
 
وكانت السلطات الإيرانية أعدمت في شهر يونيو (حزيران) الملك ريغي زعيم حركة جندالله بعد أن أدانته محكمة الثورة بسبب وقوفه وراء العمليات المسلحة في إقليم بلوشستان إيران، إلا أن إعدامه لم يوقف مسلسل العنف في هذا الإقليم النائي.
 
وتتهم طهران جماعة جندالله بالارتباط بالاستخبارات المركزية الأمريكية تارة وبالقاعدة تارة أخرى، إلا أن الجماعة تقول إنها تدافع عن الحقوق القومية والمذهبة للأقلية البلوشية في إيران.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك