جنود القوات الخاصة يمنعون قائدهم من مزاولة عمله والحماية الرئاسية تفرض حظراً على معسكر «الصُباحة»

جنود القوات الخاصة يمنعون قائدهم من مزاولة عمله والحماية الرئاسية تفرض حظراً على معسكر «الصُباحة»

انتفض جنود القوات الخاصة التابعة لقوات الحماية الرئاسية ضد قائدهم العميد الركن أحمد حسين دحان، ومنعوه، أمس الجمعة، من دخول معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة بصنعاء.

 

واتهم جنود القوات الخاصة العميد دحان بقضايا «فساد مالي» وأخذ مستحقاتهم وارتكاب مخالفات بحق منتسبي القوات الخاصة والاستيلاء على مُخصصات التغذية. حسب قولهم.

 

وقال مصدر عسكري لـ«المصدر أونلاين» إن جنود وأفراد القوات الخاصة منعوا العميد دحان من دخول المعسكر، ومزاولة عمله، مطالبين بتغييره، وتعيين قائد جديد للقوات الخاصة.

 

وقال المصدر إن أركان حرب العمليات الخاصة بقوات الحماية الرئاسية العميد عسكر دارس حاول احتواء المشكلة، غير أنه لم يتمكن من ذلك، في ظل غياب قائد العمليات الخاصة العميد عبدربه القشيبي، المتواجد حاليا في مهمة خارج البلاد.

 

وأضاف أن قيادة العمليات الخاصة فرضت حظراّ على جنود وأفراد القوات الخاصة ومنعتهم من مغادرة المعسكر، وذلك كإجراء احترازي حتى يتم احتواء القضية.

 

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي أصدر في ديسمبر الماضي قراراً جمهورياً بتعيين العميد دحان قائداً للقوات الخاصة، بدلاً عن نجل الرئيس السابق، العميد أحمد علي عبدالله صالح، الذي كان يترأس القوات الخاصة، فيما كان دحان أركان حرب للقوات الخاصة حينها.

 

وينتمي العميد دحان إلى مديرية سنحان مسقط رأس الرئيس السابق، ويتهمه منتسبو القوات الخاصة بالولاء للنظام السابق، والتحريض على نظام الرئيس هادي.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك