جداريات «الجدران تتذكر وجوههم» تتعرض للطمس في شارع «صخر» بصنعاء

جداريات «الجدران تتذكر وجوههم» تتعرض للطمس في شارع «صخر» بصنعاء

تعرضت جداريات حملة «الجدران تتذكر وجوههم» لطمس وتشويه في شارع «صخر» في قلب العاصمة صنعاء، من قبل مجهولين.

 

وقال الشاب نديم علاء وهو أحد المشاركين في الحملة: « أثناء مروري اليوم بشارع صخر تفاجئتُ برؤية صور المخفيين قسرياً قد طُمست وشوِهت».

 

وعكف الرسام الشاب مراد سبيع وعدد من رفقائه وصم وجوه شخصيات على جدران عامة في ثلاث مدن، أخفت وجودها الأنظمة التي حكمت اليمن في جنوبه وشماله آنذالك.

 

وتهدف حملة «الجدران تتذكر وجوههم» التي تبناها سبيع، إلى تذكير الناس بالقضية الإنسانية المتعلقة، بالمخفيين قسرياً، التي لم ترق الأنظمة التي تعاقبت في حكم اليمن لهم نتيجة لآرائهم السياسية.

 

وأضاف نديم لـ«المصدر أونلاين»: «يبدو أن أعمال الطمس والتشويه مدبرة ومقصودة».

 

وتابع: «كنت اتوقع أن من يقوم بمثل هذه الاعمال التشويهية ليسوا الا مجرد عابثين لايعرفون ابعاد الموضوع لكن اتضح لي اليوم أن أعمال الطمس والتشويهه لجداريات المخفيين قسرياً مقصودة من قِبل اولئك المرعوبين الذين كلما رأو هذه الجداريات شعروا بشناعة ماقترفت اياديهم بحق هؤلا الابطال»، حسب تعبيره.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك