احتجاجات داخل اللواء الثامن صواريخ تجبر قائده العميد زياد على المغادرة

احتجاجات داخل اللواء الثامن صواريخ تجبر قائده العميد زياد على المغادرة

قالت مصادر عسكرية في اللواء الثامن صواريخ إن أفراد وضباط اللواء انتفضوا ضد قائدهم العميد حسين صالح زياد صباح أمس الثلاثاء.

 

وأكد المصدر لـ«المصدر أونلاين» أن احتقاناً يشهده اللواء منذ فترة وتبرم اتسع انتشاره في صفوف الأفراد والضباط نتيجة لممارسات خاطئة في قيادته للواء وتعامله مع الضباط، كما اتهموه بالفساد المالي والاستيلاء على مُخصصات اللواء.

 

وكان العميد زياد عُيِّن في 19 ديسمبر من العام الماضي قائداً للواء الثامن صواريخ.

 

وأشار المصدر إلى أن الأفراد قاموا بطرد اثنين من قادة الكتائب الذين يساندونه في تصرفات يرفضها الأفراد، حيث احتشدت مجاميع من منتسبي اللواء صباحاً وهتفوا ضد القائد ما اضطره واثنين من قادة الكتائب إلى المغادرة، موضحاً أن اللواء لم يشهد أي عمليات إطلاق نار.

 

ويقع اللواء في منطقة بلاد الروس على طريق صنعاء - ذمار في معسكر "صبرة" الذي كان يعسكر فيه مقاتلو منظمة التحرير الفلسطينية.

 

من جانب آخر، أُقيل مدير مديرية شؤون القوى البشرية فيما كان يُعرف بالحرس الجمهوري سابقاً، والذي أصبح الآن «قوات الاحتياط»، حيث صدر قرار وزير الدفاع بتعيينه نائباً لدائرة شؤون الأفراد بالوزارة، كما أقيل العميد عبد الله الجبر من منصبه مديراً لمديرية الشؤون الإدارية والتموينية في الحرس سابقاً.

 

وفي نفس السياق، قامت القيادة الجديدة للمنطقة السادسة – الشمالية الغربية سابقاً- بتغيير مدير الشؤون المالية في المنطقة والفرقة سابقاً- العقيد علي سليمان وتم تعيين العقيد خالد السراجي بدلاً عنه الذي كان يعمل في الشؤون المالية بوزارة الدفاع.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك