حضرموت.. مقبرة مفتوحة لضباط الأمن والجيش

حضرموت.. مقبرة مفتوحة لضباط الأمن والجيش

في حادثة ليست الأولى من نوعها في وادي حضرموت، اغتال مسلحون يستقلون دراجة نارية صباح أمس الأول الاثنين العقيد أحمد محمد السهيلي في الشارع العام بمنطقة "منخر" التابعة لمديرية القطن محافظة حضرموت على بُعد 100 مترٍ من منزله.

 

وقال مصدر عسكري في اللواء 37 مدرع لموقع وزارة الدفاع إن مسلحين مجهولين قاموا بإطلاق عدد من الأعيرة النارية على العقيد أحمد محمد السهيلي قائد معسكر الخشعة – قائد كتيبة المدفعية باللواء 37 ما أدى إلى استشهاده".

 

وأضاف المصدر أن مجهولين كانوا يستقلون سيارة وكانوا بانتظاره بجانب الطريق الإسفلتي، وفور ظهوره أطلقوا النار على العقيد السهيلي بعد خروجه بحوالي 100 متر من منزله متوجهاً إلى مقر عمله في المعسكر الخشعة، مشيراً إلى أن العقيد السهيلي قام بالرد على رصاص المسلحين من مسدسه الشخصي، وأصاب أحد منفذي جريمة اغتياله.

 

كما أكد المصدر على أن الأجهزة الأمنية تعمل على تعقب المسلحين، والبحث عن المسلّح المصاب في مستشفات حضرموت، الذي أصيب برصاصة أطلقها السهيلي.

 

تأتي حادثة اغتيال العقيد أحمد السهيلي في مديرية القطن بعد خمسة أيام من اغتيال ضابط الأمن العقيد هادي سعيد سالم عبيدان بمدينة المكلا، التي تشهد مسلسل اغتيالات لقيادات أمنية وعسكرية، تعد الأبرز من هذه الحوادث في البلاد.

 

وتشير إحصائية غير رسمية إلى أن قرابة مصرع ضابط وقادة بالأمن والجيش بـ90 حادثة اغتيال خلال العامين الماضيين، أغلبها في حضرموت، وتتهم السلطات الأمنية تنظيم القاعدة بتنفيذ عمليات الاغتيالات بالمحافظة التي نزح إليها مسلحو القاعدة بمديريات وادي حضرموت، وبالذات بعد هزيمتهم على أيدي في أبين قوات الجيش.

 

ويشير مصدر أمني إلى أن ما يزيد عن 40 ضابطاً في جهاز الأمن السياسي وضباط في الجيش تم اغتيالهم بمحافظة حضرموت؛ 50% من حوادث الاغتيال لضباط الأمن والجيش، ويرجع مهتمين نشاط القاعدة إلى توسط حضرموت ثلاث محافظات (شبوة، أبين، مارب) تنشط فيها القاعدة، وتتركز معاقل وتحركات القاعدة في حضرموت بأربع مديريات (القطن، غيل باوزير، شبام، سيئون).

 

يذكر  أن وزارة الداخلية أعلنت أواخر مايو الفائت سيطرة مقاتلين مرتبطين بتنظيم القاعدة على قرى قرب مدينة ومرفأ المكلا في مسعى منهم للاستيلاء على مناطق في المحافظة.

 

كما كشفت عمّا وصفته بـ"مخطط إرهابي لعناصر ما يسمى بأنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة للاستيلاء على بلدة غيل با وزير محافظة حضرموت وإعلانها إمارة إسلامية"، مهددة جماعة أنصار الشريعة بأنها "سوف تلاقي نفس المصير الذي لاقته في معركة تحرير أبين".

 

ونفذت قوات الجيش والأمن حملات وعمليات تعقّب مسلحي تنظيم القاعدة في محافظة حضرموت التي تُقدّر مساحتها بـ 193 ألف كيلومتر مربّع، بنسبة 36% من مساحة البلاد, كما أن طول سواحلها على المحيط الهندي المقدر بـ450 كيلومتراً تجذب مسلحي القاعدة وتُسهل من تحركاتهم بعد هزيمتهم في أبين.

 العقيد هادي سعيد سالم عبيدان

 

وتمكنت العمليات العسكرية والحملات الأمنية الأخيرة  في تقليص عدد عمليات الاغتيالات للقيادات العسكرية والأمنية بالمحافظة، التي كانت تشهد اغتيالات أسبوعية في الأشهر الماضية، وهذا ما دفع مسلحي تنظيم القاعدة إلى توعد قيادات أمنية وعسكرية بالتصفية.

 

إضافةً إلى ذلك، تقول معلومات السلطات الأمنية في حضرموت إن تنظيم القاعدة هدد 83 شخصية سياسية واجتماعية بحضرموت بالتصفية، منهم 15 شخصية بمديرية الشحر على خلفية تعاونهم مع الأمن والجيش في تعقب ورصد تحركاتهم وبالذات في مديرات الوادي.

 

في السياق ذاته، يشير مهتمون إلى أن اغلب حوادث الاغتيال للقيادات الأمنية والعسكرية في حضرموت من قبل تنظيم القاعدة تمت برصاص مسلحين على الدرجات النارية، بنسبة تقدّر بـ30% من إجمالي عمليات الاغتيال، وتتوزّع بقية العمليات بـ"سيارات مفخخة، وعبوات ناسفة".

 

ويعزو متخصصون بشؤون القاعدة اعتماد مسلحي القاعدة الدرجات النارية في الاغتيالات والتنقلات بحضرموت إلى أن بياناً صدر عن تنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب"، طالب فيه عناصرهم باستخدام الدراجات النارية كوسيلة للتنقل لكثرة استعمالها بالمحافظة والتنقل بها دون إثارة انتباه النقاط الأمنية وأعين المُخبرين.

 

إحصائية بأبرز الاغتيالات في محافظة حضرموت:

8 يوليو 2013: اغتيال العقيد أحمد السهيلي في مديرية القطن بوادي حضرموت برصاص مسلحين يستقلون دراجة نارية.

3 يوليو 2013: اغتيال ضابط الأمن السياسي العقيد هادي سعيد سالم عبيدان في مدينة المكلا برصاص مسلحين.

1 يونيو 2013: اغتيال العقيد عبدالرحمن عوض باشكيل مدير البحث الجنائي في وادي حضرموت وأصيب اثنان من مرافقيه، جراء عبوة ناسفة زرعت بسيارته أثناء خروجه من منزله في مدينة سيئون.

1 يونيو 2013: اغتيال قائد الشرطة الجوية والدفاع الجوي في حضرموت العميد يحيى العميسي برصاص مسلحين يستقلان دراجة نارية في سوق شعبي بمنطقة سيئون.

3 يونيو 2013: مقتل الضابط في جهاز الأمن السياسي العقيد هادي سعيد سالم عبيدان برصاص مسلحين كانوا يستقلون دراجة نارية بمدينة المكلا.

11 مايو 2013: نجا العقيد طيار مساعد عوض النهدي من محاولة اغتيال برصاص مجهولين في جولة بن عيفان بوادي حضرموت.

17 مايو 2013: اغتيال العقيد في جهاز الأمن السياسي عبد الله الركابي في منطقة باجعمان بمدينة المكلا بهجوم نفذه مسلحان ملثمان كانا يستقلان دراجة نارية.

25 مايو 2013: مقتل جنديين وإصابة آخرين جراء انفجار قنبلة زرعت في طقم عسكري بالقرب من سوق للقات بمدينة الشحر.

26 مايو 2013: اغتال ماجد مطير قائد قوات الأمن الخاصة (الأمن المركزي سابقاً) برصاص مسلحين مجهولين بمنطقة بابك غرب مديرية القطن قرب منزله.

28 مايو 2013: اغتيال ضابط يعمل في المنطقة العسكرية الجنوبية مع مرافق له بكمين نصبه مسلحون مجهولون كانوا على متن دراجة نارية في أحد المنعطفات على الطريق العام قرب مركز محافظة حضرموت.

1 إبريل 2013: اغتيال ضابط في جهاز الأمن العام بمديرية غيل باوزير برصاص مجهولين يستقلان دراجة نارية.

27 أبريل 2013: اغتيال مدير الاستخبارات العسكرية في محافظة حضرموت العميد أحمد عبد الرزاق برصاص مسلحين يستقلين دراجة نارية على أثناء عودته من عمله.

7 مارس 2013: مقتل الرقيب ياسر حمدين مسؤول الإمداد والتموين في شرطة القطن برصاص مسلحين في مدينة القطن.

8 ديسمبر 2012: نجاة العقيد سالم علي السفرة قائد عمليات أمن محافظة حضرموت من محاولة اغتيال بزرع عبوة ناسفة في سيارته بقلب مدينة المكلا.

11 ديسمبر 2012: مقتل العميد أحمد با رمادة نائب مدير الأمن السياسي في حضرموت برصاص مسلحين مجهولين يستقلون دارجة نارية، أثناء خروجه من منزله في منطقة الديس.

16 سبتمبر 2012: مقتل ثلاثة جنود وأصيب آخرون بإنفجار استهدف سيارة عسكرية تابعة لقوات الأمن الخاصة في منطقة بويش شرق مدينة المكلا.

17 ديسمبر 2012: مقتل ضابط في المخابرات الحربية قُرب منزله في مدينة غيل با وزير برصاص مسلحين يستقلان دراجة نارية.

26 ديسمبر 2012: مقتل الرائد نميري عبده علي العودي مدير مرور القطن بعد اختطاف دام شهر.

29 ديسمبر 2012: اغتيال المساعد أول مطيع محمد باقطيان أثناء تواجده بالقرب من مبنى فرع الأمن السياسي بحي الشهيد خالد بالمكلا من قبل إرهابيين كانا يستقلان دراجة نارية.

9 أغسطس 2012: اغتيال مدير كلية القيادة والأركان العميد عمر سالم بارشيد ونجله مصرعهما فيما أصيب اثنان آخران إثر انفجار عبوة ناسفة في سيارته وسط مدينة المكلا.

22 يوليو 2012: نجا قائد اللواء 190 دفاع جوي العميد يحيى ناجي الرويشان من محاولة اغتيال استهدفته اثر انفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته، في حين اصيب اثنان من مرافقيه بجروح في ضواحي مدينة المكلا.

17 يونيو 2012: مقتل المقدم أحمد محمد الحرملي مدير أمن قسم شرطة "روكب" في مدينة المكلا واثنين من مرافقيه بانفجار عبوة ناسفة.

1 مايو 2012: مقتل جندي وإصابة خبير فرنسي وضابط أمن كانوا على متن سيارة تابعة لشركة "توتال" في مدينة سيئون.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك