إقالة قائد لواء عسكري في تعز نجح في إحباط عمليات تهريب للسلاح

إقالة قائد لواء عسكري في تعز نجح في إحباط عمليات تهريب للسلاح

تسلمت قيادة عسكرية جديدة للواء تابع للجيش في محافظة تعز جنوب العاصمة صنعاء «241» كيلو متر يوم الأربعاء على نحو غامض يثير عدة تساؤلات.

 

وأقيل قائد اللواء 35 مدرع العميد الركن علوي عباد الميدمة المرابط في منطقة مفرق المخا والمطار القديم بالمحافظة، تكررت إشادات من الرئيس عبدربه منصور هادي ووزارة الدفاع، بعد إحباط اللواء لمحاولات تهريب للأسلحة في أكثر من مرة.

 

وطبقاً لموقع وزارة الدفاع على شبكة الانترنت العميد الركن يوسف علي السراجي، تسلم قيادة اللواء أمس الأربعاء التابع للمنطقة العسكرية الرابعة محور تعز خلفاً للميدمة بعد عام من توليه قيادة اللواء بقرار جمهوري عقب انتفاضة ضباط وجنود اللواء 35 على قائدهم السابق محمد عبد الله حيدر  قبل انتقال اللواء إلى تعز.

 

وجرت، أمس الأربعاء، عملية الاستلام والتسليم بين القائدين الميدمة والسراجي بحضور نائب مدير دائرة العمليات الحربية العميد صالح قائد الزنداني.

 

وذكر مصدر عسكري – فضل عدم ذكر اسمه – أن قرار إقالة الميدمة يعود إلى نجاح اللواء 35 مدرع منذ نقله إلى تعز نهاية نوفمبر 2012 في ضبط عدد من عمليات تهريب الأسلحة إلى البلاد عبر سواحل المخا وذباب، مرجحاً ارتباط إقالته بممارسة مراكز قوى ونفوذ تعمل في تهريب الأسلحة ضغوطات لإزاحته، حسب تعبيره.

 

وقال المصدر «في لحظة حساسة من معركة قوات الجيش المرابط في تعز مع مهربي الأسلحة والمبيدات، التي برز خلالها الميدمة كقائد وطني جاء القرار بشكل مفاجئ وغير متوقع».

 

واعتبر القرار «مؤشراً على مدى تأثير مهربي الأسلحة على قرارات التعيين في المؤسسة العسكرية»- حد قوله.

 

يُذكر أن اللواء 35 مدرع كان مرابطاً في محافظة الضالع، ونُقل بقيادة الميدمة إلى محافظة تعز بدلاً عن اللواء 33 مدرع بقيادة عبدالله ضبعان؛ تلبية للرغبية الشعبية في المحافظة على خلفية مشاركة اللواء 33 مدرع في قمع شباب الثورة السلمية وضلوعه في محرقة ساحة الحرية في 29 مايو 2011، وقصف أحياء مدينة تعز خلال  2011.

 

وتعرض العميد الركن علوي الميدمة لمحاولتي اغتيال إحداها في الـ 8 من يونيو الفائت من قبل مسلحين يتبعون عصابات تهريب الاسلحة في قرية واحجة بمديرية المخا غرب محافظة تعز.

 

واتهمت وزارة الدفاع ،يومها، مجموعة من مهربي الأسلحة بمحاولة اغتيال العميد الميدمة، على خلفية ضبط أفراد اللواء 35 كميات كبيرة من الأسلحة المهربة في عدد من الأوكار والمخابئ التابعة للمهربين.

 

وعثرت حراسة العميد الميدمة على عبوة ناسفة زرعت أمام منزله الكائن بمنطقة نقم شرق العاصمة صنعاء، وتم إبطال العبوة قبل انفجارها.

 

وشارك اللواء 35 مدرع مع بقية ألوية الجيش والبحرية والدفاع الساحلي في ضبط اكثر من عشر عمليات لتهريب الاسلحة والمبيدات المحرمة عبر السواحل الغربية لمحافظة تعز.

 

وبحسب إحصائية رسمية، وصل عدد الأسلحة المهربة المضبوطة إلى أكثر من  30 ألف مسدس خلال مايو 2013، وفي شهر يونيو الفائت تم ضبط  أكثر من 20 الف مسدس في عمليتين منفصلتين، وضبط أكثر من150 كرتوناً معبأ بالمسدسات، بالإضافة إلى ضبط  مبيدات سامة محرمة دخوله إلى البلاد.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك