صدامات بين متظاهرين حوثيين وحراسة رئاسة الوزراء بالعاصمة صنعاء وأنباء عن ضحايا

صدامات بين متظاهرين حوثيين وحراسة رئاسة الوزراء بالعاصمة صنعاء وأنباء عن ضحايا

قال شهود عيان لـ«المصدر أونلاين» إن إطلاق نار كثيف تزامن مع وصول مسيرة لجماعة الحوثيين، صباح اليوم الثلاثاء، إلى جوار مقر رئاسة الوزراء بالعاصمة صنعاء.

 

ووفقاً للشهود فإن قوات من مكافحة الشغب وحراسة رئاسة الوزراء استخدمت القنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي لإجبار المتظاهرين الحوثيين على عدم الوصول إلى مبنى الحكومة، أو الإضرار به.

 

وقال مصدر محلي إنه تم إخلاء موظفي رئاسة الوزراء قبل وصول مسيرة الحوثيين بقليل.

 

وتحدثت وسائل إعلام الحوثيين عن قتلى وجرحى سقطوا، جراء إطلاق النار على المتظاهرين، حسب قولها.

 

وقالت الصفحة الرسمية لـ«أنصار الله» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن اشتباكات أمام رئاسة الوزراء أدت إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

 

ولم تذكر الصفحة أرقاماً معينة بذلك.

 

وقالت إن المتظاهرين الحوثيين نصبوا الخيام جوار رئاسة الوزراء، في المرحلة الجديدة لتصعيدهم.

 

وتأتي مسيرة الحوثيين اليوم بناء على دعوة زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي في خطاب متلفز له مساء أمس، إلى التجمع في ساحة الجامعة وما كانت تعرف بـ«ساحة التغيير» وسط العاصمة صنعاء.

 

وهرعت سيارات الإسعاف إلى المكان، كما وصلت تعزيزات أمنية لحراسة مقر الحكومة.

 

وهتف المتظاهرون بالشعار الرسمي للجماعة المعروف بـ«الصرخة»، كما رددوا شعارات تطالب بإسقاط الحكومة وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

 

وبثت قناة «المسيرة» التابعة للحوثيين، مشاهد لقتلى وجرحى، قالت إنها صوراً أولية للاعتداء الذي تعرض له المتظاهرون.



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك