حزب الإصلاح يقدّم اعتراضاً مكتوباً للمبعوث الأممي ضد بحث المفاوضات موضوع الرئاسة

حزب الإصلاح يقدّم اعتراضاً مكتوباً للمبعوث الأممي ضد بحث المفاوضات موضوع الرئاسة

وجه حزب الإصلاح أمس الاثنين رسالة رسمية إلى المبعوث الأممي جمال بنعمر يعترض فيها على مواصلة بحث المفاوضات بين الأطراف السياسية موضوع الرئاسة.

 

وأشارت الرسالة المذيلة باسم محمد قحطان ممثل الإصلاح في الحوار- حصل «المصدرأونلاين» على نسخة منها- إلى أن الإصلاح طرح هذا الاعتراض أكثر من مرة قبل أن يقدمه مكتوباً وفي رسالة رسمية.

 

وقال إن الاعتراض يأتي لسببين أحدهما موضوعي وهو غياب المعني الأول بهذا الأمر، وهو الرئيس هادي أو من يمثله، والثاني الخوض في الجزئيات قبل أن يتم التوافق على ما إذا كانت النقاشات ستنطلق من مفهوم الحاجة لإصلاح الرئاسة أم التسليم بوجود حالة فراغ في الرئاسة «كما تطرح بعض الأطراف».

 

نص الرسالة:

الاستاذ جمال بن عمر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المحترم..

 الأخوة ممثلو الأحزاب والمكونات والمنظمات على طاولة الحوار المحترمون 

  تعلمون أننا تحدثنا مراراً عن اعتراضنا على مواصلة النقاشات الجارية حول موضوع الرئاسة ونعيد كتابة طرح هذا الاعتراض لسببين أحدهما موضوعي ويتمثل بغياب المعنى الأول بهذا الأمر وهو الرئيس هادي أو من يمثله على طاولة الحوار. والسبب الثاني إجرائي؛ ويتمثل بالخوض في التفاصيل الجزئية قبل أن يجري التوافق على أحد الخيارات المطروحة، وما إذا كانت النقاشات في هذا الحوار ستنطلق من مفهوم الحاجه إلى إصلاح في الرئاسة أم من التسليم بمفهوم وجود حالة فراغ في السلطة تحديداً الرئاسة، وفقاً لما يطرحه البعض هنا.

 وعليه فإن حزب الإصلاح يؤكد تمسكه بموقفه.

 وتقبلوا خالص التحية والتقدير.

  محمد قحطان

 ممثل حزب الإصلاح في الحوار



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك