وضعه الحوثيون مع آخرين دروعاً بشرية .. استشهاد الزميل عبدالله قابل في قصف للطيران على موقع عسكري بذمار

وضعه الحوثيون مع آخرين دروعاً بشرية .. استشهاد الزميل عبدالله قابل في قصف للطيران على موقع عسكري بذمار

 استشهد الزميل عبدالله قابل اثر قصف لطيران التحالف استهدف احد المواقع العسكرية بمحافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، بعد قيام الحوثيين بوضعه كدرع بشري مع الزميل يوسف العيزري واحد الناشطين.

 

وبدأ الزميل حياته الصحفية مراسلاً لـ"المصدر أونلاين" وصحيفة "المصدر"، لعدة سنوات، قبل أن يوسع عمله كمراسل لعدة وسائل إعلامية وقنوات تلفزيونية أبرزها "يمن شباب"، و"سهيل".

 

وظل الزميل عبدالله قابل متعاوناً مع "المصدر أونلاين"، إلى قبل أيام من اعتقاله من قبل ميليشيات الحوثي، ووضعه في أحد الأماكن العسكرية الخطرة. 

 

وقال مصدر مقرب من اسرته لـ"المصدر أونلاين" إن والده تلقى اتصالاً عصر يوم الاثنين للحضور إلى مستشفى ذمار، للتأكد من هوية نجله، مضيفاً ان والده تعرف عليه.

 

وأشار إلى ان والده كان يطلب من الحوثيين تعريفه بمصير نجليه، وانهم اخبروه مراراً خلال اليومين الماضيين انه موجود وعلى قيد الحياة. 

 

وكانت شائعات سرت عن قيام الحوثيين بوضع قابل والعيزري وآخرين في سجن بجبل هران كدروع بشرية، وان طيران التحالف استهدف الجبل الذي يقع فيه مواقع عسكرية يوم الخميس الماضي.

 

وبحسب المصدر فإن الحوثيين رفضوا السماح لأسرته وللمواطنين البحث عنهم، واليوم الاثنين سمحوا بانتشال جثث من كانوا داخل السجن في الجبل.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك