محافظ أبين ينفي سيطرة القاعدة على مدن وبلدات المحافظة ويصف ذلك بـ«الإدعاء»

محافظ أبين ينفي سيطرة القاعدة على مدن وبلدات المحافظة ويصف ذلك بـ«الإدعاء»

قال محافظ أبين (جنوب شرق اليمن) الخضر السعيدي اليوم الأحد، إن مدينتي زنجبار وجعار لا تشهدان أي تواجد لتنظيم القاعدة المتشدد، وإن المسلحين المنتشرين في المدينتين هم من أبناء المحافظة وينتمون للمقاومة الشعبية.

 

جاءت تلك التصريحات بعد ساعات من اغتيال محافظ محافظة عدن اللواء جعفر سعد بواسطة سيارة مفخخة، وأعلن ما يُسمى «تنظيم الدولة الإسلامية في اليمن» مسؤوليته عن الحادث الإرهابي الذي استهدف مسؤولاً حكومياً رفيعاً وثمانية من مرافقيه.

 

وسبق أن خاض مقاتلين ينحدرون لمدن وبلدات أبين معارك ضارية أجبروا فيها مسلحي جماعة الحوثيين وقوات صالح على الإنسحاب من المحافظة خلال الأشهر الماضية، غير إن مقاتلين متشددين بسطوا سيطرتهم على أغلب المدن والبلدات فيما بعد.

 

ووصف السعيدي - في اجتماع ضم مدراء الأجهزة التنفيذية وأعضاء السلطة المحلية - سيطرة تنظيم القاعدة على مدينتي زنجبار وجعار بـ«الإدعاء»، وهو أول تعليق من مسؤول حكومي رفيع على التحركات الأخيرة في مدن الجنوب اليمني.

 

وقال مراسلنا «ذويزن مخشف» الذي رافق السعيدي في جولة بالمدينتين، إن الأوضاع طبيعية ولا وجود للمسلحين المتشددين.

 

ونقل عن المحافظ قوله «أبين وعاصمتها زنجبار ومدينة جعار تحت السيطرة الكلية للسلطة المحلية، واجتماعنا اليوم يؤكد رسالة واحدة أن أبين بخير وبيد أبناءها الذين ينشدون الخير والسلام».

 

وأضاف بأن السلطات في المحافظة تعمل على إنشاء معسكراً يضم مقاتلي المقاومة الشعبية في منطقة قرن الكلاسي بقيادة عبدربه حسين. وقال بأن الحياة الطبيعية ستعود إلى المحافظة خلال الأسابيع القادمة وحث مدراء عموم الأجهزة التنفيذية بالانضباط في الدوام الرسمي.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك