القوات الحكومية تتقدم إلى منطقة الملتقى في جبل مرثد بمارب وتحقق مكاسب عسكرية كبيرة

القوات الحكومية تتقدم إلى منطقة الملتقى في جبل مرثد بمارب وتحقق مكاسب عسكرية كبيرة

قالت مصادر عسكرية إن القوات الحكومية سيطرت على مواقع جديدة في جبل مرثد الاستراتيجي، شمال مديرية صرواح غرب مدينة مارب (شرق العاصمة صنعاء)، اليوم الأربعاء، وباتت على وشك السيطرة الكاملة على الجبل.

 

وذكرت المصادر لـ«المصدر أونلاين»، إن أجزاء واسعة من الجبل البالغ مساحته نحو 7 كيلومترات، تقع تحت سيطرة القوات الحكومية، عقب معارك ليلية عنيفة ضد الحوثيين وقوات صالح.

 

وأشارت إلى أن مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية شنت غارات على مواقع مسلحي الجماعة.

 

وذكرت إن القوات الحكومية تقدمت حتى منطقة الملتقى، التي ما تزال المعارك العنيفة دائرة فيها حتى اللحظة، في الوقت الذي سقط قتلى وجرحى من الجانبين، دون أن تتوفر حصيلة محددة.

 

وبحسب مراسل «المصدر أونلاين»، فإن تقدم القوات الحكومية مكنها من تجاوز منطقة المخدرة في اتجاهين، الاتجاه الأول من جبل مرثد شمال صرواح، والاتجاه الآخر من نقطة الملتقى غرب صرواح.

 

وأشار إلى أن السيطرة على الجبل، سيقطع شريان الإمداد الآمن لمسلحي جماعة الحوثيين وقوات صالح، عبر الطريق الجبلي الذي يربط مديريات حريب القراميش وصرواح بمديرية بني حشيش، شرق العاصمة صنعاء.

 

وأضاف «بعد إحراز الجيش تقدماً واسعاً في جبل مرثد ستصبح مدينة صرواح وعدد من المواقع الهامة للانقلابيين في متناول أبطال الجيش الوطني عند السيطرة التامة على الجبل».

 

وتابع «في الاتجاه الآخر، عند استكمال سيطرة الجيش على منطقة الملتقى سيقطعون طريق الإمداد الجبلي الرابط بين مأرب وصنعاء والذي كان أكثر أماناً للانقلابيين، وعندها لن يتبقى للانقلابيين في صرواح سوى طريق إمداد يتيمة عبر الطريق الرابط بين مارب وخولان وصنعاء، التي تعتبر مكشوفة وسهلة الاستهداف للطيران وللمدفعية حتى وللكمائن».

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك