الأمم المتحدة تقول إن غارات شنها التحالف بصنعاء زادت من معاناة اليمنيين

الأمم المتحدة تقول إن غارات شنها التحالف بصنعاء زادت من معاناة اليمنيين

أعربت الأمم المتحدة، الأربعاء، عن "قلقها الشديد" إزاء الغارات التي تشنها قوات التحالف باليمن والتي "تزيد من معاناة" سكان البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الأممية بنيويورك، للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، حيث كان يجيب على سؤال بخصوص تقارير إعلامية تتحدث عن استهداف التحالف لنقاط تفتيش أمنية، وفندقًا صغيرًا، بمحيط العاصمة اليمنية صنعاء، أسفرت عن مقتل مدنيين اثنين.

وقال دوغريك: "الأمم المتحدة قلقه للغاية بشأن الغارات التي تشنها قوات التحالف، والتي كما نري، تزيد من معاناة اليمنيين".

وأوضح أن "الأمم المتحدة ليست في موضع يمكنها من التحقق من التقارير التي اطلعنا عليها بشأن الغارات الجوية التي استهدفت فندقًا بالعاصمة اليمنية اليوم ويقوم مجلس حقوق الإنسان (التابع للمنظمة الدولية) بالتحقق حاليًا من تلك التقارير".

وأردف قائلًا: "ما نراه حاليًا هو أن تلك الغارات تتسبب في المزيد من المعاناة للشعب اليمني، وقد أكدنا مرارًا على ضرورة الالتزام بالقانون الإنساني وتجنب إصابة المدنيين أو إلحاق الضرر بالبنية التحتية في اليمن".

وأعلن إعلام تابع للحوثيين في وقت سابق اليوم، مقتل 7 أفراد من قواتهم، إثر سلسلة غارات شنتها طائرات التحالف على نقاط تفتيش أمنية، في محيط صنعاء، دون الحديث عن مقتل مدنيين، وهو مالم يعقب عليه التحالف حتى الساعة 18.30 تغ.


بدوره، قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فاسيلي نيبينزيا، في تصريحات للصحفيين، بمقر المنظمة الدولية بنيويورك: "هناك إجماع داخل مجلس الأمن الدولي على أن الوضع الإنساني بات مزريًا للغاية في اليمن، وهو ما يجب معالجته على وجه السرعة من خلال الوصول الإنساني".

وأردف قائلًا: "نحن نريد حلَا سياسًيا، وهذا لن يتحقق سوي من خلال جلوس الأطراف المعنية على طاولة المفاوضات وبدون أي شروط مسبقة".

وفي موضوع آخر انتقد السفير الروسي العقوبات الجديدة التي فرضتها واشنطن أمس واستهدفت 16 كيانًا صينيًا وروسيًا لدعمها برامج الصواريخ النووية والباليستية في كوريا الشمالية.

وقال المندوب الروسي: "هذه العقوبات لن تساعد في حدوث أي تطور إيجابي، ونحن بدورنا ندين أي عقوبات أحادية الجانب ونعتقد أن تلك العقوبات غير مشروعة ولا تساعد على تحسين العلاقات الثنائية ولا على الاستقرار".

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية، الثلاثاء، عقوبات جديدة على 16 كيانًا وشخصًا معظمهم من الصين وروسيا، لدعمهم البرنامج النووي والصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية.

وبحسب بيان صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، فإن العقوبات شملت 10 كيانات و6 أشخاص من روسيا والصين ودول أخرى.

وأوضح أن الكيانات والأشخاص الذين شملتهم العقوبات يتعاملون في تجارة الطاقة مع بيونغ يانغ، ويساهمون في تصدير عمالتها إلى الخارج، ويساعدون في انتهاك العقوبات المالية القائمة.

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك