الحوثيون يحتفلون بالذكرى الـ3 لسيطرتهم على صنعاء ويعلنون «ثورة 21 سبتمبر مستمرة»

الحوثيون يحتفلون بالذكرى الـ3 لسيطرتهم على صنعاء ويعلنون «ثورة 21 سبتمبر مستمرة»

احتفل الآلاف من الحوثيين اليوم الخميس في ميدان السبعين وسط العاصمة صنعاء، إحياء للذكرى الثالثة لسيطرتهم على صنعاء، وبداية حروبهم على اليمنيين في عدد من محافظات البلاد.

 

وحضر الآلاف من مناصري الحوثي إلى المدينة، مرددين شعارات الجماعة المسلحة، في مشهد يعكس صورة لإحكام سيطرتهم على المدينة، بعيداً عن تحالفهم مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 

في السياق، انتشرت العشرات من الآليات العسكرية والمسلحين الحوثيين الذين يرفعون شعار الجماعة، في شوارع صنعاء، لتأمين احتفالات الجماعة، التي اقتصرت على العاصمة صنعاء فقط.

 

ودرجت العادة على أن ينظّم الحوثيون احتفالاتهم في المدن الخاضعة لسيطرتهم، وهذه هي المرة الأولى التي يدعون أنصارهم للاحتفال وسط صنعاء.

 

وقال شهود عيان لـ«المصدر أونلاين»، إن العشرات من النقاط التابعة للحوثيين توزعت في محيط ميدان السبعين، في الوقت الذي تجوب سيارات عليها مكبرات الصوات شوارع المدينة لحث السكان على المشاركة في الاحتفالات.

 

من جهة، قال ما يُسمى بـ«رئيس اللجنة الثورية العليا» محمد علي الحوثي، إنه «أتينا لنؤكد على مضامين متعددة أننا جمهوريون وندعو خلال الأعياد السبتمبرية وعيد أكتوبر إلى رفع أعلام اليمن في كل مكان، فليس أجدر بأحد منكم أن يرفع علم وطنه، وليس أولئك الذين يتشدقون برفع الأعلام والذين لا يجدر بهم أن يتحدثوا عن ذلك وهم يغرقون في سبات بفنادق الرياض».

 

وجدد الحوثي على «أن ثورة 21 سبتمبر مستمرة».

 

في السياق، قال القيادي الحوثي صالح الصماد وهو رئيس «المجلس السياسي الأعلى» المشكل بين الحوثيين وحزب صالح، إن «الظروف التي ولدت فيها ثورة الـ 21 من سبتمبر كانت بالغة التعقيد فاقمت من التدخل الخارجي في القرار الوطني والانتهاك لسيادة اليمن».

 

وأضاف «كان المارينز الأمريكي بالمئات في كثير من المعسكرات والمواقع ويتحكمون في الأجهزة الأمنية وهم من يديرون الوضع وعبر سفراء الدول الأجنبية، فكانوا هم من يتحكمون في كل شؤون البلاد، بما في ذلك فرض الجرع على أدواتهم في الداخل لفرضها على الشعب، وقمع الحريات وفرض المشاريع التمزيقية».

 

وتابع «من يركبون على ظهور الدبابات السعودية والإماراتية ويعيشون في فنادق الرياض والإمارات، هم من يدمرون الجمهورية اليوم تحت عنوان الحفاظ عليها، وعليهم أن يفهموا أن هذه الثورة التي يتصدرها رجال القبائل وخيرة شباب البلد هي ثورة جاءت لتنتصر ولن تنثني ولن تنكسر».

 

ووجه الصماد حديثه للتحالف العربي الذي تقوده السعودية، وقال «نقول لدول العدوان وفي مقدمتهم النظام السعودي والإماراتي إن عدوانكم مهما كان حجمه ومهما كثر داعموه ومهما غارت جراحه في شعبنا لن يثنينا عن المضي في مشروعنا التحرري وعليكم أن تدركوا أنكم أنتم من سيخسر في نهاية المطاف».

 

وقال «نحن معكم وإلى جانبكم وسنوفر بيئة آمنة لكل الاحرار من المعارضة السعودية ونستقبلكم بكل حفاوة وتوفير بيئة آمنة وضامنة لتحرككم لإسقاط هذا النظام المتخلف الرجعي».

 

وقال الصماد «لن نتردد في الدخول في أي تفاهمات والتعاطي مع أي مبادرات تفضي إلى وقف العدوان والحصار والجلوس على طاولة الحوار للوصول إلى تسوية سياسية».

 



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك