أمريكا تـُكفن إنسانية شائع

تنقضي ثلاث سنوات من احتجاز الزميل عبد الإله حيدر شائع في جهاز الأمن السياسي بأمر من أوباما، إذ يتزامن سجنه في شهر رمضان.

 

وفي إصرار من الولايات المتحدة الأمريكية على بقائه في السجن، ليس كما يعتقده الكثير أنه كشف عن جريمة أمريكا في قتل الإنسانية في المعجلة عام 2009م فحسب، بل لأن شائع أستطاع أن يوصل جانب من صورة الوجه الكالح لها إلى أبناء الشعب الأمريكي نفسه.

 

فالولايات المتحدة الأمريكية بكل المقاييس استطاعت أن تهزم خصومها الذين يحاولون الحد من توسعها الامبريالي في الدول العربية عن طريق اللوبي الإعلام والوسائل الكبرى المؤثرة على الرأي العام الغربي ، وجيشت معها الوسائل الإعلامية العربية الرسمية وحتى جزء من الإعلام الإسلامي المتمصلح سياسيا من القضاء على الجماعات ذو التوجه "الجهادي" والمناهض بالسلاح للمشروع الأمريكي في المنطقة، وكرست أمريكا مفهوم الإرهاب عن طريق الإعلام حتى فرضت عزله اجتماعية وسياسية على الجماعات الإرهابية.

 

 غير أن هذه العزلة حين يتم كسرها والكشف عن حقيقة الحرب الدائرة وما يرافقها من خطأ مقابل من أمريكا، يتضح امتعاضها الشديد من ردود الفعل الذي تلاقيه من المجتمع الدولي والأهم من الشعب الأمريكي.

 

عبد الإله شائع مارس نقد ضد سياسية أمريكا إعلاميا وعبر الوسائل إعلام أمريكية، فلم يكن نقده وتحليله أقل ضراوة مما صنعته الطرود المفخخة من رعب في الأمن القومي الأمريكي، ذلك أن تصدير تنظيم القاعدة رعبها خارج الحدود، لتصل إلى أمريكا كان من السهل على أمريكا شحن الشعب الأمريكي إعلاميا ببشاعة هذا الفعل ومدى حجم الصورة الإرهابية التي تستهدف المواطنين، لكن في المقابل حين استطاع شائع توصيل انتهاكات أمريكا لحقوق الإنسان في اليمن بالغة الإنجليزية للرأي العام الأمريكي عبر وسائل إعلام أمريكية، كان أقل ما تفعله هو قرار بسجنه، بل لو كان لها القدرة على تصفيته لفعلت.

 

ليست مجرد مبالغه بل هو منطق أمريكا بشواهد ممارستها في التظليل الإعلامي على الشعب الأمريكي لاسيما فيما يتعلق بالحرب على تنظيم القاعدة، ذلك أن الحرب يرافقها  هجمات تطال أبرياء ليس لهم أي علاقة بالإرهاب، أو القتل لمجرد الاشتباه والنية، فلم يحصل أن أعيت أمريكا وسائل الإعلام مثلما حدث في مارس 2003م حين اجتاحت دولة العراق ومعها قوات التحالف، فقد اتجه الشعب الأمريكي إلى وسيلة "الانترنت" التي لم يكن لها القدرة على اعتقال  ملايين من الأيادي الناشطة التي نشرت انتهاكات حقوق الإنسان ضد الشعب العراقي على "يوتيوب"، فحدثت ثورة شعبية مناهضة من قبل الشعب الأمريكي ومعها منظمات حقوق الإنسان للسياسية الخارجية في عهد بوش الإبن.

 

وحين نشط أنور العولقي -أمريكي الجنسية من أصل يمني- على الدعوة ضد سياسية الولايات المتحدة  باللغة الإنجليزية، استطاع أن يخلق خلايا ميتة لتتحول إلى صواريخ حاملة الموت لمصالح أمريكا في دارها، فقد أدرك أنور العولقي كيف يتم تقويض أمن أمريكا والتجييش ضدها من مكانه، والتي اختزل الطريق والزمن الذي خطط له زعيم القاعدة أسامة بن لادن في ضرب برجي التجارة في 11 سبتمبر.

 

 فاستخدام العولقي في فترة الثورة اليمنية خطابه التحريضي ضد أمريكا ومخاطبة الشعب بلغته؛ أثار رعبها مما دعا أغلب أعضاء الكونجرس الأمريكي بحذف خطاباته المنشورة على "يوتيوب"، فبرز العولقي أكثر خطرا من مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأكثر رعبا في أمنها، مما عَجلت بإرسال صواريخ الدرونز لقتله قبل قتل مؤسس الفكرة.

 

أمريكا اليوم تمارس التعتيم الإعلامي على شعبها، ولا زالت تفرض عزله بينها وبين أعدائها في الوطن العربي، وتحاول تكميم الأفواه وإعتقال الألسن التي تكشف عن أخطائها، ففي الوقت الذي تتصدر لنصح النظام السوري بإطلاق صراح الروائية السورية  "طل الملوحي" التي اعتقلها النظام بسبب نقدها له في مدونتها مطلع 2011م، في ذات الأسبوع الذي حذر أوباما الحكومة اليمنية من الإفراج عن عبد الإله شائع، لتكفن كرامته وتدفن في جهاز الأمن السياسي اليمني منذ ثلاث سنوات دون مؤشرات فعلية للإفراج عنه حتى اللحظة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك