صالح في حوار مع «الواشنطن بوست»: نرفض «الإعلان الدستوري» لجماعة الحوثيين وحل البرلمان

صالح في حوار مع «الواشنطن بوست»: نرفض «الإعلان الدستوري» لجماعة الحوثيين وحل البرلمان

نشر موقع «المؤتمر نت» حواراً للرئيس الأسبق علي عبدالله صالح أجرتها صحيفة «الواشنطن بوست» الأمريكية، وفيها يرفض صالح «الإعلان الدستوري» لجماعة الحوثيين وحل البرلمان.

 

وقال صالح إن البرلمان هو المؤسسة الوحيدة الذى لازال يتمتع بالشرعية، وإن حله يعد إعلان الانفصال بين شمال اليمن وجنوبه.

 

وأرجع سيطرة الحوثيين على مؤسسات البلاد، وإعلانها الانقلاب على السلطات التشريعية وسلطة الرئيس هادي، إلى غياب الدولة وضعف الاداء السياسي للرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي.

 

وقال صالح الذي تربع على رأس السلطة في اليمن طيلة 33 عاماً، إنه من غير الوارد أن يترشح نجله أحمد علي لرئاسة البلاد خلال الفترة القادمة.

 

نص الحوار:

نشكر فخامتكم على اتاحة الوقت لهذه المقابلة ونعلم مدى انشغالاتكم خاصة وانكم من اهم الاشخاص في البلاد؟ كيف تعيشون حياتكم كيف تقضون اوقاتكم؟
- اقضي اوقاتي من الصباح الباكر امارس الرياضة و من الساعة العاشرة ابدأ استقبال الزوار من قيادات المؤتمر والشخصيات الاجتماعية وسياسيين للتشاور ومعرفة المستجدات في البلد حتى الساعة الثانية ظهراً ومن بعد الساعة الثالثة والنصف اذهب الى النادي لممارسة الرياضة الى الساعة السادسة تقريباً السباحة وبعض التمارين مع المدرب.. وبعدها اذهب الى الراحة لمتابعة التلفزيون وقراءة الصحف.

 

تبدون بصحة جيدة..الحوثيون في الآونة الأخيرة اصبحوا مسيطرين على العاصمة ومسيطرين على الوضع بشكل عام ما هو برايكم اين ستذهب اليمن الان؟
- طبيعي ان يكون الحوثيون مسيطرين وهو نتيجة لغياب الدولة والسبب ضعف الاداء السياسي للرئيس المؤقت الانتقالي عبدربه منصور هادي فالأمور كانت مسهله للحوثيين ان يسيطروا .. والان استأنف الحوار بين كل المكونات السياسية في فندق موفمبيك برعاية اممية برئاسة جمال بنعمر ولازال الحوار متواصل.

 

الحوثيين اعلنوا اعلان دستوري وقاموا بحل البرلمان هل تعتبر هذه العملية عملية انقلابيه وهل هذا مؤشر سيئ للاتجاه الذي تتجه اليه اليمن؟
- نحن رفضنا هذا الاعلان وخصوصاً ما يتعلق بحل البرلمان لان البرلمان هو المؤسسة الوحيدة الذى لازال يتمتع بالشرعية وفي حالة ان يحل البرلمان معناه افتك العقد بين الشمال والجنوب .. الحوار موجود في موفمبيك على اساس اقناع الحوثيين بإلغاء الاعلان الدستوري وعلى وجه الخصوص ما يخص البرلمان بالذات وانه من الممكن أيجاد غرفة ثانيه وهو مجلس الشورى وان تمثل الاحزاب الغير ممثلة في مجلس النواب في مجلس الشوري.

 

هل اليمن على وشك الدخول في حرب اهلية؟
- نحن نتمنى ان لا يكون ذلك.

 

هل انتم قلقين حيال ذلك؟
- نحن نبذل كل ما نستطيع لتجنب الدخول في حرب اهلية. نحن ومعنا كل السياسيين.

 

لكن هل ممكن ذلك ؟
- ان شاء الله لا.

 

كيف علاقتكم بالولايات المتحدة الامريكية؟
- طبيعية.

 

هل فيه تواصل مع حكومة اوباما؟
- في الظرف الحالي لا .. التواصل مع الدولة والحكومة.

 

بعض النقاد يقولون انكم ساعدتم الحوثيين على دخول صنعاء ما هو ردكم على هذا الادعاء؟
- هذا غير صحيح هذه دعاية ومعلومات غير صحيحة هذا ما يتحدث به عدد من الاحزاب التي لديها خلاف مع المؤتمر الشعبي العام مثل الاخوان المسلمين .. ومثل الحزب الاشتراكي الذي له خصومة مع المؤتمر منذ عام 94م ومثل الناصري الذين لهم خصومة مع المؤتمر الشعبي العام منذ عام 78م الذين حاولوا القيام بعملية انقلابيه في ذلك الوقت.. هؤلاء يسربوا معلومات الى الشارع والى السفارات والسفارات تنقل تلك المعلومات الى بلدانها وتصبح هذه الاشاعة على انها اخبار صحيحة وهذه هي المشكلة ونحن نعتب على كثير من الانظمة سواءً كانت دول شقيقة او صديقة لعدم الدقة في اجهزتها الاستخباراتية وان تحلل ما مدى صحة هذه المعلومات هل هو عمل دعائي او انها معلومات صحيحة.

 

عن اية انظمة تتحدث ؟
- مثل الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا ودول الجوار .. وكما فهمت انا شخصياً ان الولايات المتحدة الامريكية على معرفة ودراية بان هذه المعلومات غير صحيحة وكاذبة ولكن هم يراعون مشاعر دول الجوار الذي تربطهم بها مصالح..وقد اخبرونا الامريكان ان قرار العقوبات لم يكن لأسباب جنائية ولكن لأسباب سياسية هذا من باب التطمين من الجانب الامريكي.

 

ماذا تقصدون لأسباب سياسية وما قصدكم انه يحاولوا يطمئنوكم في هذا الشيء؟
- الاسباب السياسية مصالحهم في المنطقة وتطميننا هو أن لا ننزعج من القرار هي مجاملات لأشقائكم لان الاشقاء في المنطقة على خصومة كبيرة مع الحوثيين.

 

عندما كنتم في الرئاسة كنتم معروفين انكم افضل محاور على الاطلاق.. كيف كان ممكن ان تتصرفوا لو كنتم في مكان هادي؟
- سأتصرف كما كنت اتصرف عليه في الماضي.

 

بمعنى؟
- سأتصرف كما كنت اتصرف في الماضي خلال 33 سنه كما اعتقد اني كنت اتصرف بطريقة مسئولة.

 

القاعدة كانت ولازالت مشكله في البلاد وضربات الطائرة بدون طيار لازالت مستمرة هل مازال برايكم تنسيق بين الولايات المتحدة واجهزة الاستخبارات اليمنية؟
- بالتأكيد .. بالذات مع الرئيس هادي.

 

انا اتحدث في الوقت الحالي ؟
- بعد استقالة هادي اعتقد لا يوجد أي تواصل لا بينهم وبين هادي ولا بينهم وبين اجهزة المخابرات فالطائرات بدون طيار تتحرك بإرادتها الحرة بتعليمات من السي أي بالولايات المتحدة الامريكية.

 

كيف ترون استمرارية هذه العمليات بدون تنسيق ؟
- من المفترض ان يكون فيه تنسيق.

 

لازال فيه مؤيدين كثيرين لكم وهناك بعض الحديث يدور من المحتمل ان يتم ترشيح أحمد علي ليكون رئيس؟
- غير وارد.

 

اذا كان بالإمكان انكم تحددون بالضبط ما هو اكبر خطر تواجهه اليمن في الوقت الراهن؟؟
- الجانب الامني والجانب الاقتصادي هذه آفتين كبيرتين.

 

ماهي اكبر معضلة بالنسبة للوضع الامني؟
- غياب الدولة وغياب القيادة والحكومة ليس هناك قيادة .. البلاد تعيش بدون قيادة .. لكن شعبنا عظيم اكثر من 17 يوم بلا قيادة بلا حكومة.

 

ماهي اكبر معضلة بالنسبة للجانب الاقتصادي؟
- الموارد ليس هناك موارد جديدة، ليس هناك توسع في التنقيب في الجانب النفطي والغازي وتعرض المنشآت النفطية للإرهاب ادت الى تضائل الموارد.

 

الكثير يعتقدون أن الربيع العربي قد فشل؟
- أسئلك سؤال هل الولايات المتحدة الامريكية واجهزتها الاستخباراتية ضالعة في الربيع العربي....؟

 

بالنسبة لي لا اعلم من ذلك شيء !!
- انت صحفي سياسي الصحفيين لابد أن يكونون بارعين انا اقول ان اجهزة استخباراتية كانت ضالعة فيما يسمى الربيع العربي دعنا نعطيهم مبررات لهذه الاجهزة الاستخباراتية التي دعمت الربيع العربي كانت هذه الاجهزة الداعمة للربيع العربي كانت تريد التغيير ربما الى الافضل لكن طلع التغيير الى الاسوأ.

 

نعم نرى الان ظهور داعش وظهور المتشددين؟
- يتحملوا مسئوليتها.

 

هل تعتقدون ان تنازلكم عن السلطة كان خطأ؟
- لا .. كنت محق لان الوضع في الوقت الحاضر وفي هذه الايام لم يأتي بالأحسن وانما يأتي بالأسوأ منذ 2011 كل عام أسوأ من العام الذي قبله.

 

هل ذلك بسبب انكم غادرتم السلطة ؟
- لا..هل ما يجري في اليمن شيء جيد هل ما يجري في ليبيا شيء جيد هذه أعمال اجهزة المخابرات التابعة للدول العظمى.

 

ماذا يمكن ان تقدمة الولايات المتحدة لمساعدة اليمن ؟
- كان بيننا اتفاق على برنامج المساعدات برنامج لوجستي والولايات المتحدة لا تقدم المال هي تشجع اصدقائها لتقديم الدعم المالي هي مقدرتها على تقديم الدعم اللوجستي على الجوانب الفنية التدريبات..الاليات الخفيفة.

 

هل تعتقد أن الولايات المتحدة اذا ساهمت بالمال ممكن أن تساعد اليمن؟
- نعم اذا تحركت في المجال التنموي يمكن يساعد اليمن، ويخفف ايضاً من الإرهاب فعندما تتوفر فرص العمل الناس سيبحثون على العمل والاكل والمشرب بدل البحث عن العنف.

 

العمليات التي تقوم بها أمريكا بالضرب بالطائرات بدون طيار هل ضررها اكثر من نفعها فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب؟
- ما في شك فيه جوانب كانت تحقق اهداف ولكن الأخطاء اكثر من تحقيق الأهداف المطلوبة.

 

كيف اثرت هذه الأخطاء على اليمن ؟
- كان عدد الإرهابيين اقل مما هو في الوقت الحاضر كلما جاءت أخطاء الضربات بالطائرات بدون طيار كلما توسع تنظيم القاعدة وولد ردود أفعال.

 

ما مدى خطورة القاعدة في اليمن ؟
- مثلما خطورتها في سوريا في العراق في أمريكا في فرنسا تشكل خطورة لكن خطورتها اكثر في اليمن لان اليمن بلد فقير وبلد نامي ولها مضاعفات اكثر مما هي موجوده في الدول الغنية.

 

هل انت على تواصل مع عبد الملك الحوثي ؟
- لا.. انتم تراقبون التلفونات شوفوا اذا فيه عندكم الأجهزة راجعوا الأجهزة عند السي أي ايه.

 

علاقتكم بالحوثيين صعبة نوعا ما ما رايكم فيهم ؟
- رايي لابد من ان يستمر الحوار معهم..فيهم ناس عقلاء وفيهم ناس متطرفين مثل الاحزاب الاخرى فيهم العقلاء وفيهم المتطرفين.

 

ماهي الغاية المرجوة والنتيجة النهائية المرجوة لإعادة الاستقرار في اليمن برأيكم ؟
- لابد ان يكون فيه جهد دولي وان يكون هناك برنامج مثل ما كان هناك برنامج نهاية الحرب العالمية الثانية في المانيا، مثل خطة مارشال تتبناه كل الدول التي تتوفر لديها إمكانيات بالمال بالتخطيط بالمهندسين بالمواد العينية..معدات..اليات..فتح الطرق وإيجاد فرص العمل يعني برنامج متكامل.

 

هل تعتقدون ان اليمن أصبحت ساحة للمعارك ما بين السعودية وايران ؟
- اسمع كما تسمع.

 

نتمنى انه كلام فقط ؟
- ان شاء الله..الأمريكان أكثر دراية وأكثر خبرة.


 شكرا جزيلاً...


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك