"الحديدة" ليست ميناء فقط!

توفيت "جميلة" بعد أن أكل الفقر كل جمالها.. توفيت ابنة تهامة الخصبة بعد أن جفت أرضها.. توفيت جوعاً بنت مزارع النخيل والمانجو والشعير.. توفيت ابنة الساحل الذي يطل على كل العالم بعد أن ضاقت بها غرفتها، توفيت ابنة البحر ونسيمه عطشاً ومرضاً.. توفيت تهامة الأشعريين.. وتوفيت معها يمن الإيمان والحكمة.

 

"جميلة" ابنة السبع سنوات كانت صورتها غلافاً لأشهر مجلات العالم، وحاضرةً في كل ملفات المنظمات المدنية لغرض التجارة وليس الإنقاذ.. شقيقات "جميلة" في محافظات أخرى حين أصابهن "الزواج المبكر" كنّ مادة خصبة للاشتغال المدني "التجاري"، كانت المنظمات المحلية تتسول الدعم من نظيراتها الكبرى في دول العالم، وفي السفارات، وفي أروقة الأمم المتحدة، تحمل ملفات تصب لعنات الغضب على النظام الذي يجيز زواج الصغيرات وعلى رجال الدين الذين يجيزون ذلك، في المقابل تصب المنظمات ملايين الدولارات في حساب المتاجرين بقضايانا المدنية.. وفعالية هنا، وورشة عمل هناك، و10 أوراق عمل وانتهى كل شيء.

 

وحين جاءت قضايا الجوع والموت والفقر والحصار الميليشاوي الخانق لم نجد من كثير من المنظمات المدنية المحلية والدولية غير التضليل، وفي أحسن الأحوال السكوت والتواطؤ.

 

في محافظة "الحديدة" الساحلية المطلة على البحر الأحمر غرب اليمن حالة إنسانية في غاية المأساة.. المحافظة الغنية بخصوبة أرضها ونخيلها ومزارعها ومياهها العذبة ومينائها الشهير غدت نموذج لأسوأ مجاعة عرفتها اليمن.. وواحدة من أشد المآسي الإنسانية تراجيدية.. في "الحديدة" ملايين من البشر يشويهم الحر ويقتلهم البعوض ويهددهم الجوع، ويستبد بهم زعماء الميليشيات الحوثية المتسلطة على رقابهم.. في مديريات "الزاهر" و"التحيتا" سُجِلَتْ حالات وفاة من الجوع!!

 

وفي المديريتين نفسهما قالت الميليشيا الحوثية أنها جمعت الأهالي إلى المدارس وطلبت منهم جمع أموال "مجهود حربي" لمواجهة اليمنيين الذين يطالبون باستعادة دولتهم، ليرتد الصدى الميليشياوي من نيويورك حيث يبرع نشطاء يمنيون محسوبون على الميليشيات بالانتماء المذهبي أو السلالي ويسوقون للفاعلين الدوليين أن اعتزام التحالف العربي بقيادة السعودية تحرير ميناء الحديدة سيفاقم المعاناة الإنسانية المتهاوية.. هذا هو كل ما يهمهم!

 

يقولون إن أي عمل عسكري سيجابه بعمل عسكري مضاد وستنتج عنه معاناة كبيرة.. وهي ذات "الجملة العسكرية" التي قالوها عند تحرير ميناء "المخا" ولم تجد الميليشيا الحوثية غير ظهور الأهالي لتتخذ منها دروعاً بشرية في مواجهة التحالف العربي، وتم التحرير ووجد الناس حالهم أفضل بكثير في ظل دولة ترعى مواطنيها، وليس عصابة تنهبهم، وتخيرهم بين حكمهم أو قتلهم.

 

المتاجرون بجراحنا لا يرون في الحديدة غير "الميناء".. شريان بقاء الميليشيا حية ترزق، أنبوب الأوكسجين الذي يتنفسه المقاتلون القادمون من أعالي الجبال في شمال الشمال، الوعاء الذي يستقبل أسلحة إيران وخبراءها العسكريين، محطة تحضير الزوارق الحربية المفخخة، ورشة تجهيز الألغام البحرية، الرصيف الذي يستقبل المساعدات الإنسانية ويتاجر بها، الخزينة التي تدر الأموال عبر تجار تهريب المشتقات النفطية والأدوية والسجائر... هذا هو الميناء الذي لا يريدون تحريره!!

 

لا يتحدثون عن "الحديدة" الأرض والإنسان والمأساة.. بل "الحديدة - الميناء".. لا يعرفون "جميلة" التي هزت صورتها العالم، ولا يعترفون أن لأهل "جميلة" مزرعة مصادرة، وميناء منهوبا ووظيفة مسروقة، ومستشفى مغلقا، ومدرسة تحولت إلى مخزن سلاح.. ولا يريدون لأصدقاء "جميلة" الحياة في مستقبل أفضل، مستقبل تشرق فيه الشمس على بحر لا تحاصره ميليشيا مسلحة، وشارع لا تلوث جدرانه صورة "السيد"!.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك