ارتفاع ضحايا تفجير استهدف مقراً للشرطة في ساحل حضرموت إلى قتيلين و 45 مصاباً

ارتفاع ضحايا تفجير استهدف مقراً للشرطة في ساحل حضرموت إلى قتيلين و 45 مصاباً استهداف أحد مقرات الشرطة في الشحر بساحل حضرموت بقنبلة وعبوة ناسفة

ارتفع عدد ضحايا عملية استهداف أحد مقرات الشرطة بمدينة الشحر في ساحل حضرموت (شرق اليمن) الذي وقع، مساء أمس، إلى قتيلين و45 جريحاً.

واتهمت السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وقيادة المنطقة العسكرية الثانية، تنظيم القاعدة الإرهابي بالحادثة مشيرة إلى أنه تم التأكد من انتماء المنفذين لتنظيم القاعدة.

وذكر البيان المشترك أن العناصر الإرهابية قامت، مساء الجمعة، وفي تمام الساعة التاسعة وعشر دقائق، برمي قنبلة على بوابة معسكر الشحر الواقع في منطقة (المحط) ثم ألحقته بتفجير عبوة ناسفة بعد 12 دقيقة من الانفجار الأول وذلك بعد تجمهر المواطنين حول مكان الحادثة.

وأشار إلى أن الانفجار أدى إلى مقتل شاب وطفل هما : أمير محمد علي ابراهيم (مواطن - 6 سنوات) ، وأحمد حسن البحسني (مواطن -23 سنة) وإصابة عدد 45 من المواطنين العزل تم نقلهم الى المستشفيات للعلاج . وأكد البيان أن الحادثة لم ولن يثني عن مواصلة الحرب ضد هذه العناصر الارهابية.

واعتبر البيان "إقدام عناصر الردة والإرهاب على مثل ما أقدموا عليه مساء أمس في مدينة الشحر لا يمكن أن يعبر إلا عن إفلاس هذه العناصر المأجورة لتنظيم القاعدة ومحاولة إيهام الناس بوجودها".

ووجه المحافظ البحسني بتشكيل لجان عسكرية وأمنية للوقوف على ملابسات الحادثة وسرعة الكشف عن مرتكبيه وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع. كما وجه بعلاج المصابين في الحادثة على نفقة الدولة.

وسيطر تنظيم القاعدة على مدينة المكلا من العام 2015 - إلى 2016 قبل أن تسيطر عليها قوات النخبة الحضرمية المشكلة إماراتياً والمنضوية لاحقاً ضمن قوات المنطقة العسكرية الثانية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك