"قلق كويتي" بشأن تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز

"قلق كويتي" بشأن تهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز

قال نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجارالله، إن بلاده تتابع بـ"قلق" التهديدات الإيرانية بإغلاق مضيق هرمز، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (كونا).

ودعا الجارالله إلى أن "يسود العقل والحكمة والسلام في المنطقة".

وجاءت هذه التصريحات تعليقا على تهديد قوات الحرس الثوري الإيراني مؤخرا بإغلاق المضيق البحري الحيوي.

وقال المسؤول الكويتي: "ننظر بقلق لهذه التهديدات، ونتطلع دائما إلى أن ننأى بمنطقتنا عن هذا التوتر".

يذكر أن نحو 40 في المئة من إمدادات النفط العالمية تمر عبر مضيق هرمز.

وتعبر من خلال المضيق كل صادرات الكويت وإيران وقطر من النفط، وغالبية صادرات الإمارات والعراق والسعودية.

وكانت واشنطن قد صعدت من ضغوطها على إيران، مستهدفة صادراتها النفطية.

واستبعد وزير خارجية إيران، جواد ظريف، حدوث مواجهة عسكرية بين بلاده والولايات المتحدة، على خلفية تصاعد التوتر مؤخرا بين البلدين.

واتهم ظريف أشخاصا مقربين من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بمحاولة إثارة مواجهة عسكرية بين طهران وواشنطن.

وفي سلسلة من اللقاءات، أجراها ظريف مع وسائل إعلام أمريكية خلال زيارته للولايات المتحدة، قال ظريف إن هناك ما سماه الفريق "بي"، يضم أشخاصا من بينهم مستشار ترامب للأمن القومي، جون بولتون، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاولون خلق توتر.

لكن ظريف قال في مقابلة تلفزيونية بثت الأحد: "لا نعتقد أن الرئيس ترامب يرغب في مواجهة (عسكرية)، لكننا نعلم أن هناك أشخاصا يدفعون بهذا الاتجاه".

وأضاف: "لا اعتقد أن مواجهة عسكرية ستحدث، اعتقد أن الأشخاص لديهم حصافة، تحول دون السماح بحدوث مواجهة عسكرية".

وأعلنت واشنطن مؤخرا إلغاء الاستثناءات من العقوبات الأمريكية، الممنوحة لعدد من الدول عند شرائها النفط الإيراني، وعدم تمديدها بدءاً من الشهر المقبل. وشمل ذلك دولا حليفة مقربة من الولايات المتحدة، قد تواجه الآن عقوبات في حالة استمرارها في شراء النفط الإيراني.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك