جماعة الحوثيين تمضي في إجراءات وضع اليد على شركة سبافون بصنعاء وتطرد موظفيها

جماعة الحوثيين تمضي في إجراءات وضع اليد على شركة سبافون بصنعاء وتطرد موظفيها مبنى شركة سبأ فون

فشلت مساعي التوسط لإقناع الحوثيين بالتراجع عن إغلاق شركة سبأ فون للهاتف النقال بصنعاء وطرد موظفيها بعد مرور أسبوع على شروع الحوثيين في إجراءات إغلاق الشركة.


وكان مسلحون يتبعون أجهزة أمنية خاضعة لسيطرة جماعة الحوثيين أقدموا الخميس الماضي على إغلاق مبنى الشركة بصنعاء وطردوا موظفيها بمبرر تصنيفها ضمن قائمة الخونة والمكونات الاقتصادية الواجب مصادرتها وتأميمها بتهمة التخابر مع الشرعية والتحالف.

وقالت مصادر في الشركة إن السلطات القضائية الحوثية طردت الموظفين، الخميس الماضي، وأغلقت الشركة باستثناء بعض الإدارات الهامة التي تركتها تعمل لكي تستمر خدمة الاتصالات.

وأضافت المصادر أن الجماعة مصممة على تسليم كل إيرادات الشركة إليهم. وأكدت أن الشركة مغلقة حتى الآن، وأن هناك تحقيقاً يجري مع نقابة الموظفين ومحامي الشركة و تصنيف الموظفين حسب ولاءاتهم.

وكانت محكمة أمن الدولة التابعة للحوثيين في صنعاء، أمرت بحجز أموال شركة "سبأفون للهاتف النقال" المنقولة وغير المنقولة، وإيراداتها وأرصدتها لدى المصارف والشركات ووكلائها، وطالبتها بتسديد مبلغ ( ٧٢مليون دولار و ١١مليار ريال)، اضافه الى ماتم حجزه بالسابق بمبالغ تفوق ١٦٠ مليون دولار.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك