وزيرا الدفاع التركي والروسي يبحثان خفض التوتر في إدلب السورية

وزيرا الدفاع التركي والروسي يبحثان خفض التوتر في إدلب السورية

قالت وزارة الدفاع التركية يوم الثلاثاء إن وزير الدفاع خلوصي أكار ونظيره الروسي سيرجي شويجو بحثا عبر الهاتف التطورات في إدلب السورية وإجراءات خفض التوتر بالمنطقة.

وأسفرت موجة جديدة من العنف في شمال غرب سوريا عن مقتل أكثر من 120 مدنيا. وأدى الهجوم الذي شنه الجيش السوري والقوات المتحالفة معه بدعم من روسيا إلى نزوح أكثر من 150 ألف شخص في أكبر تصعيد في الحرب منذ الصيف الماضي.

وقال مقاتلو المعارضة يوم الاثنين إنهم شنوا هجوما مضادا على القوات الحكومية في شمال غرب سوريا، حيث تقع إدلب، مما كثف المعارك في آخر معقل رئيسي يسيطر عيه مقاتلو المعارضة في البلاد.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لنظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين إن الحكومة السورية تستهدف التعاون التركي الروسي في إدلب عن طريق انتهاك اتفاق النار المتفق عليه والذي نجح في تجنيب المنطقة هجوما من القوات الحكومية منذ سبتمبر أيلول.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية لرويترز يوم الاثنين إن 18 منشأة صحية تعرضت للقصف منذ يوم 28 أبريل نيسان وأضاف أن مستشفيين تعرضا للقصف مرتين.

وذكر المكتب أن ما لا يقل عن أربعة من العاملين في قطاع الصحة قتلوا وأنه حتى يوم الاثنين كانت المنشآت الصحية الثمانية عشرة، التي تخدم 193 ألف شخص بحد أدنى، لا تزال خارج الخدمة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك