الكويت تؤكد على التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم حول الحديدة وتبادل الأسرى وفك حصار تعز

الكويت تؤكد على التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم حول الحديدة وتبادل الأسرى وفك حصار تعز مندوب الكويت في مجلس الأمن بدر المنيخ

أكدت دولة الكويت على ضرورة التنفيذ الكامل لاتفاق ستوكهولم بأجزائه الثلاثة التي تشمل اتفاق الحديدة وموانئها واتفاق تبادل الأسرى وإعلان التفاهمات حول تعز المحاصرة منذ اربع سنوات.

وأشار القائم بالأعمال بالإنابة لوفد دولة الكویت الدائم لدى الأمم المتحدة المستشار بدر المنیخ في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن حول اليمن الى عدم حدوث تقدم في اتفاق ستوكهولم بمختلف جوانبه منذ خمسة أشهر.

وإذ جدد دعم بلاده الكبير لجھود المبعوث الأممي ورئیس بعثة الأمم المتحدة لمراقبة تنفیذ إتفاق الحدیدة أكد بأن الأھمیة القصوى تكمن في التنفیذ الكامل لجمیع عناصر إتفاق ستوكھولم الثلاثة"، طبقا لما نقلته وكالة الأنباء الكويتية (كونا).

ولفت المنيخ إلى أن تعز لا تزال تعاني من آثار الحصار المفروض علیھا منذ ما یتجاوز أربع سنوات والذي یولد كل یوم معاناة لسكانھا من المدنیین نساء وأطفالا حیث لم تشھد أي إجراءات ملموسة نحو تحقیق تفاھم.

وأشار إلى أن أعمال اللجنة الاشرافیة المعنیة بمتابعة تنفیذ اتفاق الأسرى ورغم اجتماعاتها المتوالية إلا أنها واجھت العدید من التحدیات المتصلة بتنفیذ الاتفاق والمتصل بإطلاق سراح جمیع المعتقلین والأسرى والمختطفین.

وقال "إن التطورات السیاسیة في الأزمة الیمنیة ارتھنت خلال فترة الخمسة أشھر الماضیة بمجریات المتابعة والمراقبة لتنفیذ اتفاق ستوكھولم الذي لم یشھد رغم مرور تلك المدة أي إجراءات كفیلة بتحقیق المقاصد المرجوة منھ".

وجدد المنیخ التأكید على ما تحملھ المقاصد النھائیة لاتفاق ستوكھولم من أبعاد إنسانیة ترمي إلى تخفیف حدة الآثار الإنسانیة الصعبة التي یعاني منھا الشعب الیمني الشقیق كفتح الممرات الآمنة أمام المساعدات الإنسانیة لكافة المناطق المتضررة والأكثر إحتیاجا.

وشدد المندوب الكويتي على "ضرورة وجود دور محوري للجنة الثلاثیة للمراقبة والإشراف وبما یمكن الحكومة الیمنیة من ممارسة دورھا السیادي في مراقبة عملیة إعادة الإنتشار في الحدیدة".

وأضاف ان الاتفاق یعتبر المسار الأمثل نحو استئناف الجولة القادمة من المشاورات والتي ستركز على الجوانب ذات الطابع الشامل لإنھاء الأزمة.

وشدد على ضرورة استكمال الجھود التي یبذلھا المبعوث الخاص للأمین العام إلى الیمن نحو التوصل إلى حل سیاسي مبني على المرجعیات الثلاث المتفق علیھا".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك