المركز القانوني: استهداف المدنيين جرائم مدانة تستوجب تحقيقات نزيهة وعاجلة

المركز القانوني: استهداف المدنيين جرائم مدانة تستوجب تحقيقات نزيهة وعاجلة أضرار لحقت بمنزل جراء قصف شنه طيران التحالف في صنعاء راح ضحيته مدنيون


أدان المركز القانوني اليمني جرائم استهداف المدنين والهجمات العشوائية بالقصف بالطيران او المدفعية والتي قال إنها تعد انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الانساني وقواعده العرفية.


ودعى المركز، وهو منظمة مجتمع مدني معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان، أطراف النزاع إلى الإلتزام بقواعد ونصوص القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية وتجنب استهداف السكان المدنين والاعيان والمنشآت المدنية. 


وقال بيان صادر عن المركز "إن ماحدث في صنعاء اليوم من قصف طيران راح ضحيته مدنيون، وما يحدث كل يوم من استهداف للمدنيين في الضالع وتعز والجوف والحديدة والبيضاء جرائم مدانة تستوجب تحقيقات نزيهة وعاجلة تفضي لمساءلة مرتكبي هذة الانتهاكات وتضمن انصاف الضحايا".

ودعا المركز، الذي يرأسه المحامي توفيق الشعبي، إلى التوقف عن شن هجمات على الأحياء والأعيان المدنية وعدم اتخاذها مواقع او ثكنات او مخازن ومصانع عسكرية أو الاحتماء بها "لان ذلك يفقدها الحماية المدنية ويجعلها عرضه للاستهداف ويتوقع معه سقوط ضحايا مدنيين".وأكد على ضرورة محاسبة الجهات التي ترتكب مثل هذه الإنتهاكات ومساءلتها. 


وقال المركز "ان تكرار استهداف المدنين وعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة عند شن الهجمات من قبل اطراف النزاع بما يضمن سلامة المدنيين يجعل من هذه الإنتهاكات بمصاف جرائم الحرب ويخضع المسؤلين عنها بشكل مباشر او غير مباشر للملاحقة الجنائية الدولية".


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك