الفنان علي السعداني لـ"المصدر أونلاين": الدراما اليمنية موسمية وتخضع لتوجهات وإمكانات القنوات الفضائية

الفنان علي السعداني لـ"المصدر أونلاين": الدراما اليمنية موسمية وتخضع لتوجهات وإمكانات القنوات الفضائية الفنان علي السعداني منتج مسلسل تاتش


قال الفنان علي السعداني، مؤلف ومخرج وبطل مسلسل "تاتش" الذي يُعرض على قناة "سهيل" الفضائية، إن مشكلة الدراما اليمنية، تكمن في غياب الدعم الرسمي الموجه والمتبني لتلك الأعمال.


واعتبر السعداني ذلك هو السبب الذي جعل الدراما اليمنية ذات طابع موسمي، حيث تتبنى بعض القنوات الخاصة إنتاج بعض الأعمال الدرامية وفق إمكاناتها المحدودة وتوجهاتها أيضا.


وأشار "السعداني" في تصريح لـ"المصدر أونلاين"، إلى عدم وجود شركات إنتاج خاصة ، وكذا غياب أو قلّة الكوادر الفنية الوطنية المؤهلة والمتخصصة في المجال الدرامي.وحول العوائق التي واجهت طاقم مسلسل "تاتش"، تحدث "السعداني"، عن ضيق الوقت، إضافة إلى ضغط المهام، في الغالب، على كاهل شخص واحد في طاقم العمل.


وقال "السعداني" لـ"المصدر أونلاين": "لا يوجد في دراما العالم فنان يكتب قصة وسيناريو العمل بنفسه، وينسق ويتابع الطاقم ويمسك العاكس ويشرف على التصوير والإخراج والمونتاج إلى النشر في اليوتيوب إلا عندنا في اليمن".


ويعتقد السعداني أن منتجي هذه الأعمال ينطلقون من كونهم يخوضون معركة كجزء من الجبهة الوطنية المناهضة للانقلاب، يضيف "في الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد وقلة الإمكانات، فإن وجود أي أعمال درامية مهما كانت درجة جودتها يعتبر إنجاز".


وأشار "السعداني"، إلى أن معركة الوعي تعتبر من أهم المعارك، لكنه أشار إلى أنها لا يمكن أن تُختزل في أعمال موسمية فقط، لافتاً إلى أنه بالرغم من أهميتها، إلا أنها لا تكفي، مؤكداً أن هذه المعركة بحاجة إلى جهود وأعمال وشغل فني ودرامي مستمر لتوعية المجتمع.


وحول الرسائل التي أراد إيصالها من وراء مسلسل "تاتش"، قال "السعداني": "أردنا نقل صورة بسيطة للوضع العام للمناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الإنقلاب الحوثي من خلال مناقشة قضايا تمس حياة المواطن اليمني".


وأضاف: "أيضاً فضح وتعرية عُنصرية هذه العصابة السُلالية وإرتباطها بمخلفات الإمامة ، من خلال ما تقوم به من ممارسات وجرائم بحق ابناء الشعب اليمني، وكذا فضح أساليب العصابة الإنقلابية، في استغلالها لحاجة الناس أو لجهل البعض وتضليلهم والزج بأبناء الشعب اليمني العظيم في في حروب عبثيه، بينما هم وأبناءهم يتقاسمون خيرات الوطن والمواطن".


ولفت إلى أن طاقم العمل أراد من وراء المسلسل توعية أبناء الشعب كافة والمغرر بهم بأن وقوفهم أو السكوت والتغاضي عن عصابة الحوثي لا يعني سوى القبول والمشاركه في إستمرار عدوانها عليهم وعلى مقدرات الوطن والمواطن وإستمراراً لمعاناتهم، لافتاً إلى أنه في بداية كل حلقة كان الطاقم ينوه إلى أن "هذا العمل يُلامس بعض مما يُعانية المواطن فقط.. لأن ما يمر به الناس من ظروف لا تكفي الحلقات لمناقشتها".


وعن الصعوبات التي واجهت طاقم مسلسل "تاتش"، أوضح "السعداني"، أن العائق الأبرز يكمن في عدم إدراك الجهات الحكومية الرسمية حتى الآن بأهمية دور الجبهة الإعلامية، وكذا غياب الدعم الرسمي المُوجه، والمتبني للأعمال الدرامية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك