الرئيس هادي في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة: لن نقبل باستمرار مبعوثكم إلا بمراجعة التجاوزات وعدم تكرارها

الرئيس هادي في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة: لن نقبل باستمرار مبعوثكم إلا بمراجعة التجاوزات وعدم تكرارها

وجه الرئيس عبدربه منصور هادي يوم الخميس رسالة للأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش يؤكد فيها رفضه لاستمرار عمل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث مالم يتم تقديم ضمانات لمراجعة التجاوزات التي ارتكبها وتجنب تكرارها.

وقال الرئيس هادي في رسالة اطلع المصدر أونلاين على مضمونها "لا يمكنني القبول باستمرار مبعوثكم الخاص مارتن غريفيث إلا بتوفير الضمانات الكافية من قبلكم شخصيا بما يضمن مراجعة التجاوزات وتجنب تكرارها . واني اتطلع الى ردكم قبل الخوض في الخطوة التالية".

وتأتي هذه الرسالة بعد هجوم عنيف شنته الحكومة على لسان ناطقها وعدد من المسؤولين اتهموه فيها أ٫ه لم يعد نزيهاً ولا محايداً وأنه خرج عن مهمته وأصبح جزءً من المشكلة كونه "ينتهج سياسة تطيل أمد الحرب في اليمن" حسب ما جاء في تصريحات مسؤولين حكوميين.

وجاء في رسالة الرئيس هادي أن "المبعوث حاول خلال الفتره الماضيه التوافق مع الحوثيين لتعزيز شكل من أشكال الإدارة الدوليه في الحديده في تجاوز صارخ للسياده اليمنيه".

وحسب ما ورد في رسالة الرئيس هادي فإن "تجاوزات المبعوث منذ اتفاق استوكهولم تهدد بانهيار فرص الحل الذي يتطلع له اليمنيين".

وقال "إن المبعوث تجاهل آلية الرقابه الثلاثيه النصوص عليها في القرار ٢٤٥١" في إشارة إلى إشادة غريفيث بخطوة الإنسحاب الأحادي التي نفذها الحوثيون في الحديدة مطلع الشهر الجاري، وهي الخطوة التي رفضتها الحكومة واعتبرتها التفافاً على اتفاق السويد، واتهمت غريفيث بالشماركة في "مسرحية هزلية" سبق وأن رفضها الجنرال الهولندي كاميرت باتريك الرئيس السابق للجنة الدولية المشرفة على إعادة الإنتشار في الحديدة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك