طالب بالضغط على القوى التي تنصلت.. الوزير الرعيني: مليشيات الحوثي انقلبت على مؤسسات الدولة ومخرجات الحوار

طالب بالضغط على القوى التي تنصلت.. الوزير الرعيني: مليشيات الحوثي انقلبت على مؤسسات الدولة ومخرجات الحوار

قال وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار ياسر الرعيني أن مليشيات الحوثي خرجت عن النهج السلمي وانقلبت على مؤسسات الدولة ومخرجات الحوار، وأن أي جهود لاحلال واعادة السلام يجب أن تكون من خلال وثيقة الحوار الوطني التي اعترف بها العالم كاحدى مرجعيات الحل السياسي باليمن.

جاء ذلك خلال المؤتمر الرابع للحوارات الوطنية وعمليات الحوار غير الرسمية في هلسنكي، فنلندا، الذي تنظمه وزارة الشؤون الخارجية في فنلندا بالشراكة مع مجموعة من المنظمات غير الحكومية في الفترة 11_12 يونيو.

وقال الرعيني في ورقة العمل التي قدمها في المؤتمر حول الحوار الوطني اليمني وإدارة النزاعات في ظل اوضاع معقدة وفرص تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ما بعد إنهاء الانقلاب والحرب واستعادة الدولة، أن الحوار الوطني كان تجربة يمنية خالصة، وأن المجتمع الدولي قدم الدعم الكامل والضمانات اللازمة لهذه العملية والتي اثمرت وثيقة الحوار الوطني، مؤكدا أن مؤتمر الحوار الوطني لم يغلق الباب أمام أي حوارات أخرى بل أوجد الية لأي حوارات والتعامل مع أي مستجدات جديدة أو أي قوى جديدة تؤيد هذه المخرجات عبر الهيئة الوطنية لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني والتي هي مخولة بكل هذه القضايا.

ويناقش المؤتمر على مدى يومين تجارب الحوار في بلدان مختلفة وفرص تحقيق السلام وحل النزاعات في عالم معقد، بحضور فاعل من المؤسسات والمنظمات الدولية والمسؤولين في اليمن وكينيا واثيوبيا والصومال وليبيا وتشاد وسوريا.

وأكد الرعيني على ضرورة أن يبذل المجتمع الدولي مزيدا من الضغط على القوى التي تنصلت من مخرجات الحوار وتعيق العملية السياسية ومسار العملية الانتقالية، بمايعزز من ثقة اليمنيين بالمجتمع الدولي ودعمه لمسارات السلام.

وأضاف أن مسار الحوار اليمني مازال مفتوحا لكل اليمنيين وفق ألياته الحضارية والشفافة بعيدا عن منهج العنف والسلاح، مشيرا أن مليشيات الحوثي خرجت عن النهج السلمي وانقلبت على مؤسسات الدولة ومخرجات الحوار، وأن أي جهود لاحلال واعادة السلام يجب أن تكون من خلال وثيقة الحوار الوطني التي اعترف بها العالم كاحدى مرجعيات الحل السياسي باليمن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك