أطباء بلا حدود: 10 آلاف حالة اشتباه بالكوليرا منذ بداية العام الحالي

أطباء بلا حدود: 10 آلاف حالة اشتباه بالكوليرا منذ بداية العام الحالي

قالت منظمة أطباء بلا حدود الدولية، إن المستشفيات والمراكز الصحية التي تدعمها في اليمن، استقبلت 10 آلاف حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا منذ بداية عام 2019م.

وأضافت المنظمة في تقرير نشرته على موقع الالكتروني- أطلع عليه المصدر أونلاين- أنه بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار 2019، شهد اليمن ارتفاعاً حاداً في الأشخاص المشتبه إصابتهم بالكوليرا.

وأوضحت المنظمة أن ارتفاع عدد حالات الكوليرا "أثار قلقاً بالغاً حول بداية تفشي جديد للوباء"، حيث أن تزايد الحالات جاء قبل بدء موسم الأمطار والذي يمثل بيئة مناسبة لتزايد حالات الاصابة بالوباء.

وأشارت المنظمة إلى ارتفاع عدد حالات الإصابة بالكوليرا التي عالجتها خلال الربع الأول من العام الجاري، "من 140 شخصاً إلى 2,000 شخص أسبوعياً".

ولفتت منظمة أطباء بلا حدود، إلى انهيار النظام الصحي بشكل كبير بعد أربعة أعوام من الحرب، مؤكدة "أن المرضي لا يستطيعون دائما التماس الرعاية الطبية في الوقت المناسب".

وشهدت اليمن أواخر عام 2016 وبداية عام 2017م، موجات كبيرة من تفشي الكوليرا، وتوفي بسببها الآلاف.

لكن الجهود التي بذلتها المنظمات والجهات المعنية، وضعت التفشي الأخير للكوليرا في أكتوبر/تشرين الأول 2017 تحت السيطرة، ونخفض عدد حالات الكوليرا المُسجلة في اليمن بشكل ملموس وتدريجي، قبل أن يعاود الظهور مجدداً بداية العام الجاري.

ولم تخفي أطباء بلا حدود، قلقها من موجات تفشي جديدة للكوليرا، وقالت أنه "في أعقاب الازدياد المطرد، وسّعت المنظمة استجابتها لمكافحة الكوليرا، فافتتحت مركزاً لعلاج الكوليرا في عدة مناطق وزادت القدرة ‏الاستيعابية لوحدة علاج الكوليرا في تعز، وإب وافتتحت مركزاً لعلاج الكوليرا في مستشفى ‏الكويت في صنعاء.

تجدر الاشارة إلى أن امطار وسيول غزيرة شهدتها المحافظات اليمنية، خلال الاسبوعين الماضيين، ما يزيد من مخاوف المنظمات والجهات المعنية، وقلقها من تفشي واسع للوباء، إذا لم يتم احتوائية قبل تفاقم الوضع.

وكان مصدر طبي أكد لـ" المصدر أونلاين" وفاة 9 أشخاص بوباء الكوليرا في محافظة أبين، خلال الشهر الماضي، في حين بلغ عدد الحالات المصابة بالوباء 650 حالة، بين المصابين مهاجرين أفارقة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك