هونغ كونغ تستعد لمظاهرة ضخمة رفضا لمشروع قانون تسليم المطلوبين للصين

هونغ كونغ تستعد لمظاهرة ضخمة رفضا لمشروع قانون تسليم المطلوبين للصين

تستعد هونغ كونغ الأحد لمظاهرة حاشدة رفضا لمشروع قانون تسليم المطلوبين للصين رغم إعلان الحكومة تعليقها له. وكانت شوارع المدينة قد شهدت الأربعاء مواجهات بين المتظاهرين والشرطة هي الأعنف من نوعها منذ 1997.

من المنتظر أن تشارك حشود كبيرة في مظاهرة ضخمة بهونغ كونغ ضد مشروع قانونيخول للحكومة المحلية تسليم المطلوبين للصين. ولم تنجح رئيسة الحكومة كاري لام في تهدئة غضب مواطنيها رغم إعلانها تعليق المشروع. وعاشت المدينة الأربعاء مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والشرطة.

تستعد حشود كبيرة في هونغ كونغ للتعبير عن رفضها لمشروع قانون يخول للسلطات المحلية تسليم المطلوبين للصين رغم قرار الحكومة تعليقه جراء ضغط الشارع.

ويخشى معارضو مشروع القانون المدعوم من بكين أن يقع سكان هونغ كونغ في دوامة المنظومة القضائية الصينية المسيسة والتي تفتقد إلى الشفافية، وأن يضر ذلك بسمعة المدينة كمركز آمن للنشاط التجاري.

ويأمل المنظمون بمشاركة ضخمة في المظاهرة. وقد تعهدوا بمواصلة الضغط على رئيسة حكومة هونغ كونغ كاري لام رغم أنها علقت العمل بمشروع القانون، موضحة أنها أساءت تقدير المزاج العام.

وقبل ساعة من انطلاق المظاهرة، غصت محطات القطارات بحشود كبيرة من المتظاهرين الذين توجهوا إلى نقطة انطلاق التجمع مرتدين ملابس سوداء.

ويتوقع أن يكون الانطلاق بعد ظهر الأحد من إحدى الحدائق باتجاه البرلمان، في تكرار لمظاهرة حاشدة خرجت قبل أسبوع وأفاد المنظمون أن أكثر من مليون شخص شاركوا فيها.

وشهدت هونغ كونغ الأربعاء أسوأ أعمال عنف سياسي منذ إعادتها إلى الصين عام 1997، حين نزل آلاف المحتجين إلى الشوارع وفرقتهم شرطة مكافحة الشغب. وأصيب نحو 80 شخصا بجروح خلال الاضطرابات هذا الأسبوع بينهم 22 شرطيا، بينما توفي متظاهر ليل السبت بعدما سقط من مبنى لدى مشاركته في مظاهرة.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك