أمهات المختطفين: 128 حالة وفاة تحت التعذيب في سجون الحوثيين وتشكيلات مسلحة موالية للإمارات

أمهات المختطفين: 128 حالة وفاة تحت التعذيب في سجون الحوثيين وتشكيلات مسلحة موالية للإمارات الصورة من الارشيف

قالت رابطة أمهات المختطفين، إن 128 مختطفاً فقدوا حياتهم بسبب التعذيب الحوشي في سجون جماعة الحوثي والتشكيلات المسلحة التابعة للإمارات في عدن.

وأضافت الرابطة في بيان صادر عن وقفة احتجاجية نظمتها اليوم الأربعاء، أمام مبنى المفوضية السامية لحقوق الإنسان بصنعاء تزامناً مع اليوم العالمي لمناهضة التعذيب 26 يونيو، "أن المئات من أبنائهن المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسراً يتعرضون لأبشع صنوف التعذيب الجسدي والنفسي داخل سجون جماعة الحوثي والتشكيلات العسكرية والأمنية بعدن".

وأوضح البيان –حصل المصدر أونلاين على نسخه منه- أن المختطفين يتعرضون للتعذيب بشكل ممنهج "حيث يتم إخفاؤهم لشهور تحت التعذيب، وعزلهم في زنازين انفرادية، وتقييد أيديهم وأرجلهم، وضربهم بشدة حتى الإغماء، وتعليقهم لساعات طويلة، والعنف الجنسي، وغرز الأدوات الحادة في أجسادهم، وحرمانهم من الطعام والشراب والأدوية، وحرمانهم من التعرض لأشعة الشمس لأشهر طويلة، والعديد من الأساليب الوحشية".

وطالبت رابطة أمهات المختطفين مجلس الأمن الدولي، بفرض عقوبات بحق المتورطين والمتسببين بجرائم تعذيب المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسراً، مستنكرة قبول الضمير الإنساني اختطاف انسان وتعذيبه حتى الموت؟!

ودعت كل المنظمات الحقوقية والقانونية للعمل على ملاحقة منتهكي حقوق الإنسان داخل السجون وأماكن الإحتجاز وتقديمهم للمحاكمة لينالوا جزاءهم، مجددة مطالبتها للنائب العام بمعاقبة كل المتورطين بجرائم تعذيب أبنائهن والآمرين والمتسببين.

وشددت بيان الرابطة على ضرورة إطلاق سراح جميع المختطفين والمعتقلين والمخفيين قسرا دون قيد أو شرط.

تجدر الاشارة إلى وجود أكثر من ثمانية آلاف مختطف ومعتقل ومخفي قسرياً في سجون جماعة الحوثيين، يتعرض بعضهم للتعذيب المستمر، ومنهم 24 صحفياً إضافة إلى أكاديميين وسياسيين وناشطين، يتعرضون لأصناف من التعذيب الوحشي في سجن الأمن السياسي بصنعاء، في حين يتعرض عشرات المعتقلين للتعذيب في سجن بئر أحمد وسجون أخرى تخضع لإشراف القوات الموالية للإمارات في العاصمة المؤقتة عدن.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك