فرنسا تتفق مع إيران على بحث شروط استئناف الحوار بشأن الاتفاق النووي

فرنسا تتفق مع إيران على بحث شروط استئناف الحوار بشأن الاتفاق النووي

اتفقت فرنسا وطهران على بحث الشروط اللازمة لاستئناف الحوار بشأن الاتفاق النووي، حسبما أعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة الفرنسية إن "الرئيس الفرنسي اتفق مع نظيره الإيراني على بحث شروط استئناف الحوار بين الأطراف المعنية بالاتفاق بحلول 15 يوليو / تموز الجاري.

وأضاف البيان أن "ماكرون سيواصل المحادثات مع الحكومة الإيرانية والأطراف المعنية الأخرى للمشاركة في وقف تصعيد التوتر المرتبط بالملف النووي الإيراني".

ودعا روحاني الدول الأوروبية إلى التحرك بشكل عاجل لإنقاذ الاتفاق النووي الموقع من الدول الكبرى والذي انسحبت منه الولايات المتحدة رغم الضغوط والتحذيرات من جانب الأمم المتحدة والأطراف الأخرى الموقعة عليه.

وبعد انسحاب الولايات المتحدة، أعلن الرئيس دونالد ترامب فرض عقوبات على إيران، وفي مايو/أيار ردت إيران بتجاوز الحد المسموح به لإنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب والمنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم في عام 2015 مع القوى العالمية.

وكان روحاني أعلن الأربعاء أنّ بلاده ستعمد اعتباراً من الأحد إلى تخصيب اليورانيوم بمستوى يتخطّى نسبة 3,67 في المئة التي حدّدها الاتّفاق النووي، وذلك ردّاً على انسحاب واشنطن منه وإعادة فرضها عقوبات على طهران.

وقال مراسل الشؤون الدبلوماسية في بي بي سي جوناثان ماركوس إنه "سيكون من الصعب - إن لم يكن من المستحيل - عودة الأمريكيين إلى طاولة المفاوضات".

وأضاف أن الأوروبيين يحاولون بجهد تخفيف الضغط على إيران جراء العقوبات الأمريكية، مشيراً إلى أن الاتفاق النووي نفسه الآن في خطر أكثر من أي وقت مضى".

ما هو اليورانيوم المخصب؟

يُنتج اليورانيوم المخصب عن طريق تغذية أجهزة الطرد المركزي بغاز يعرف بـ"هيكسافلورايد" لفصل نظائر "يو-235" وهي أكثر النظائر انشطارا.

وتنص الاتفاقية النووية على السماح لإيران فقط بإنتاج يورانيوم منخفض التخصيب، والذي لا يزيد تركيزه على ثلاثة أو أربعة في المئة من نظائر "يو-235"، والتي يمكن استخدامها في إنتاج وقود صالح للمفاعلات النووية.

لكن يمكن أيضا تخصيب يورانيوم إلى الدرجة التي تسمح بإنتاج أسلحة نووية، ويتطلب ذلك نسبة تركيز تصل إلى 90 في المئة.

كما تنص الاتفاقية على أن تحتفظ إيران بمخزون لا يتجاوز 300 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب.

إلا أن مخزون 1050 كيلوغراما يمكن تخصيبه فيما بعد للحصول على مادة تكفي لصنع قنبلة نووية، وفقا لـ "رابطة الحد من الأسلحة"، وهي مؤسسة غير حكومية مقرها الولايات المتحدة.

وتنفي إيران بشدة أي نية لصنع أسلحة نووية.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك